newsCode: 723620 A

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يؤكد أمام مئات الآلاف من أنصاره الذين احتشدوا في العاصمة كاركاس دعماً له وتزامناً مع ذكرى تنصيب الراحل هوغو شافيز أنه يوافق على دعوة الجمعية التأسيسية إلى انتخابات نيابية مبكرة خلال هذا العام.

أعلن  الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه يوافق على دعوة الجمعية التأسيسية إلى انتخابات نيابية مبكرة خلال هذا العام.

وتحدث مادورو وسط حشد من أنصاره في العاصمة كراكاس وأكد أن الديموقراطية تقتضي أن يقرر الناس من هم نوابهم عبر الانتخابات لحل الخلاف السياسي مع المعارضة التي أعلن زعيمها خوان غوايدو نفسه رئيساً للبلاد قبل أيام.

وقال مادورو "الجمعية التأسيسية تدرس الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة خلال العام الحالي وأنا أوافق على الأمر، يجب إعطاء الشرعية للسلطة التشريعية ولندهب باتجاه انتخابات حرة وليختر الشعب نوابه الجدد ألا توافقون.. أنا أوافق وأدعم هذا القرار".

Le consultaremos al pueblo, a través de Cabildos Abiertos Bolivarianos, la posibilidad de adelantar las elecciones parlamentarias. Yo estoy de acuerdo, que sea el pueblo el que decida y relegitime al Poder Legislativo venezolano. #20AñosEnBatallaYVictoriapic.twitter.com/rtZmIW7dCf

 
— Nicolás Maduro (@NicolasMaduro) February 2, 2019

 

Esta es la Venezuela de verdad, la que lucha y no se rinde ante las dificultades, esta es la Patria que los medios y las corporaciones invisibilizan. ¡Que el mundo vea la verdad! pic.twitter.com/shdfHcNb0N

— Nicolás Maduro (@NicolasMaduro) February 2, 2019

 

وكان مئات الآلاف من مؤيدي مادورو قد احتشدوا في تظاهرة بالعاصمة كراكاس.

وتأتي هذه التظاهرة التي نظمت في جادة بوليفار في الذكرى العشرين للثورة البوليفارية، تزامناً مع ذكرى تنصيب الرئيس الراحل هوغو تشافيز رئيساً للبلاد، حيث شدد المشاركون على دعمهم لمادورو وللحكومة الحالية.

Felicito al noble y heroico pueblo venezolano por su determinación para defender la Soberanía Nacional. Este #2Feb, la Avenida Bolívar de nuestra Caracas indómita, se llenó de alegría, patriotismo y un contundente respaldo a la Revolución Bolivariana. ¡Aquí Nadie Se Rinde! pic.twitter.com/ZnGc94eDP5

— Nicolás Maduro (@NicolasMaduro) February 2, 2019

 

وقال خوسيه فلوريس أحد المناصرين "نحن شباب منظم، ندرس ونعمل ونناضل ونتدرب ونعرف كيف سنحمي وطننا رافعين رايات تشافيز ومادورو ولن ندع ما دام في صفوفنا أحياء أي بائع للوطن أو خائن أو قوة خارجية أن تستولي على أرضنا وحقوقنا ووطننا وسنلحق بهم الهزيمة كما هزمتهم فيتنام وكما هزمتهم سوريا وكما هزمهم العراق".

وعندما سئل هل أنت هنا لدعم الثورة البوليفارية ، ولماذا؟ أجاب "بالطبع ، أنا هنا لأدافع عن جميع الإنجازات التي حققناها، نحن بلد حر وسيد ولن نخسر أبدا ما حققناه.. حسناً لن يقدروا على الدخول لأننا لن نسمح بذلك، ولكن إن حصل ذلك فسوف نقاتل".

في غضون ذلك، انطلقت تظاهرة للمعارضة الفنزويلية شرق العاصمة كراكاس بدعوة من زعيم المعارضة خوان غوايدو.

التظاهرة التي سارت باتجاه مقر ممثلية الاتحاد الأوروبي رفع خلالها المحتجون علماً كبيراً "لإسرائيل".

بدوره، جدد رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية المعارض غوايدو دعوته للجيش الفنزويلي للانشقاق عن حكومة الرئيس مادورو والالتحاق بالمعارضة.

وخاطب غوايدو الجنود قائلاً "أيها الجنود لقد حان الوقت لإعلان دعمكم للدستور وللمساعدات الإنسانية وللتغيير من أجل عائلاتكم ووطنكم ومن أجل شرف القوات المسلحة الفنزويلية.. لا نطلب منكم احترام الدستور فقط ولا ندعو كل جندي أو عنصر في قوى الأمن بعدم إطلاق النار على المتظاهرين فقط، نحن نقول لهم إنهم لديهم دور مثلنا في إعادة اعمار فنزويلا فجميعنا يسعى وسيستمر في السعي لإعادة بناء فنزويلا".

وكان غوايدو قد قال في مقابلة مع وكالة رويترز الخميس الماضي إن "تغيير الحكومة في بلاده يناسب روسيا والصين".

وأضاف "ما يناسب روسيا والصين بشكل أكبر هو استقرار البلاد وتغيير حكومتها" علما بأن هذين البلدين يمثلان الدائنين الأجنبيين الأكبر لفنزويلا.

مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون دعا من جهته الفنزويليين للانضمام إلى زعيم المعارضة غوايدو وعدم الاعتراف بالرئيس مادورو.

وأضاف بولتون في تغريدة له على تويتر أن "على جميع عناصر الجيش الاقتداء بالجنرال في القوات الجوية فرانشيسكو يانيز والعمل على حماية المتظاهرين السلميين الذين يدعمون "، بحسب تعبيره.

Al alto rango militar venezolano, ahora es el momento de estar al lado del pueblo de Venezuela. ¡Es su derecho y responsabilidad defender la constitución y la democracia para Venezuela! https://t.co/3z0R4XtSAU

— John Bolton (@AmbJohnBolton) February 3, 2019

 

في على من quot مادورو
sendComment