newsCode: 715549 A

أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمان آل ثاني، أن الدوحة لا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارتها في دمشق، مضيفا أنها لا ترى أي علامات مشجعة على تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية.

وقال وزير الخارجية خلال مؤتمر صحفي، مشترك في الدوحة مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي محمد، إن "الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة"، مؤكدا دعم بلاده لأي حل سياسي يقبله الشعب السوري.

وأوضح أنه "لا توجد حاجة لإعادة فتح سفارة بلاده في دمشق، كما لا توجد علامات مشجعة لتطبيع العلاقات مع الحكومة السورية".

وأضاف أن "الشعب السوري لا يزال تحت القصف والتشتيت من قبل النظام السوري.. والتطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو تطبيع مع شخص تورط في جرائم حرب".

كما أكد عبد الرحمان آل ثاني أن موقف دولة قطر هو داعم للحل في سوريا، إذا كان مدعوما من الشعب السوري.

 

في مع لا سوريا قطر
sendComment