newsCode: 707071 A

كشفت مصادر في الخارجية المصرية، عن ترتيبات دبلوماسية تجرى لزيارة مسؤول مصري رفيع إلى سوريا.

وذكرت المصادر لـ"الخليج الجديد" أن القاهرة أرسلت وفدا دبلوماسيا إلى دمشق لترتيب زيارات بين الجانبين، مؤكدة قرب قيام مسؤول مصري رفيع (لم تسمه) بزيارة للعاصمة السورية، من المقرر تحديد موعدها قريبا.

وتحاول القاهرة، بالتنسيق مع موسكو، كسر العزلة المفروضة على رئيس النظام السوري "بشار الأسد"، من خلال توالي زيارات المسؤولين والوفود الرسمية لدمشق.

وأكدت المصادر أن زيارة الرئيس السوداني "عمر البشير" إلى سوريا، الأسبوع الماضي، تمت بتنسيق بين القاهرة وموسكو؛ في سياق رغبة محمومة من الجانبين لإعادة دمج "الأسد"، في المشهد السياسي إقليميا ودوليا.

وزيارة "البشير" كأول رئيس عربي يصل إلى سوريا منذ اندلاع الثورة ضد حكم "الأسد" قبل نحو 8 سنوات، لم يعلن عنها مسبقا، واستمرت بضع ساعات، بعد نقله بطائرة روسية إلى دمشق، في دلالة على دور موسكو في ترتيب وتأمين الزيارة.

وعقد "البشير" مع "الأسد"، جلسة محادثات تناولت العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في سوريا والمنطقة.

وكانت أبوظبي أوفدت سرا مسؤولين للقاء نظرائهم السوريين لإعادة استئناف العلاقات بين البلدين.

وقبل أيام، أوصى البرلمان العربي الذي يتخذ من جامعة الدول العربية مقرا له، بإعادة مشاركة الوفود السورية وتفعيل عملها في لجان الجامعة، تمهيدا لتفعيل عضوية سوريا المعلقة منذ أواخر عام 2011.

وأغلقت عدد من الدول العربية سفاراتها في دمشق قبل 8 سنوات، باستثناء مصر والسودان والجزائر والعراق ولبنان وسلطنة عمان التي احتفظت بتمثيل دبلوماسي فيها.

 

 

في quot إلى سوريا رفيع
sendComment