newsCode: 643849 A

استقرت الأوضاع العسكرية والميدانية خلال الايام الخمسة الاخيرة على الحدود الأردنية السورية فيما إختفى تماما اي حديث عن النازحين او تجمعات لاجئين بعدما خفت حدة العمليات العسكرية.

 واوضحت مصادر اردنية أمنية مختصة لرأي اليوم بان مظاهر التشنج والاستعمال المكثف للسلاح الثقيل على نقاط  التماس خفت إلى حد كبير.

 واعادت المصادر هدوء الجبهة الشمالية التام إلى الإحتياطات الامنية التي اتخذها الجيش الأردني وبروز عملية تنسيق عملياتيه اكثر على الحدود  وبخصوصها مع الجيش النظامي السوري حيث تجري مشاورات وإتصالات ميدانية ويساهم الاردن بضبط حركة بعض الفصائل المسلحة المعارضة .

 عملية تسليم السلاح بالقرب من نقاط التماس تسارعت وعاد إلى قراهم  حسب الارقام الاردنية اكثر من 120 الف نازح سوري بعدما اتبعت عمان سياسة إغلاق الحدود.

 

الحدود على الجيش السوري الاردن
sendComment