newsCode: 775126 A

أکد أمین المجلس الأعلی للأمن القومي علي شمخاني علی أن السیاسات الإرهابية الأمریکیة الحدیثة قد استهدفت الهویة والسیادة الوطنیة للدول قائلا ان خروج أمریکا من الإتفاق النووي وعدم قیام أوروبا بإجراء عملي یشکلان عائقا أمام الحوار والدبلوماسیه لإزالة التحدیات.

وقال شمخاني في منتدی أوفا الأمني الدولي العاشر للممثلین الأمنیین رفیعي المستوی أن أمریکا في فترة حکم الرئیس دونالد ترامب هي أکبر دولة داعیة للحرب في تاریخها وقامت بزعزعة أمن النظام الدولي عبر انتهاج سیاسة الأحادیة وفرض العقوبات  کما انها تستخدم النظام المالي والمصرفي والشبکات المالیة الدولیة کسلاح للهجوم علی الدول المستقلة وحولت وزارة الخزانة إلی وزارة الحرب ولا یمکن تسمیة هذا السلوك الأمریکية سوی الإرهاب الإقتصادي الذي تسعی من خلاله فرض إرادتها علی العالم.

وتابع شمخاني أنه یجب أن تقف الدول المستقلة في العالم في وجه هذا الوحش الشرس وإیقافه وکسر الهیمنة الأمریکیة علی النظام العالمي.

 

علي الدول شمخاني الأمريكية الحديثة
sendComment