newsCode: 764969 A

إعتبر أستاذ الاقتصاد السياسي والعلوم الاجتماعية في كلية" ترينيتي" في الولايات المتحدة الأمريكية أن القوة الاقتصادية الأمريكية آخذة في الانخفاض، مؤکدا بأنه يتعين على إيران أن توقف التجارة بالدولار وتشكل كتلة اقتصادية مع دول المنطقة والعالم.

قال أستاذ الاقتصاد السياسي والعلوم الاجتماعية في كلية" ترينيتي" في الولايات المتحدة الأمريكية، جوني اريك ويليامز:العلاقات السياسية بين أوروبا وروسيا والصين مع الولايات المتحدة تتغير بسرعة، لأن الولايات المتحدة قوة اقتصادية عالمية رغم أن قوتها آخذة بالإنخفاض، لكن لا يزال بإمكانها التأثير على اقتصاد هذه البلدان. لهذا السبب ، فإنهم يتوخون الحذر إلى حد ما في معارضة مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية في الأزمة التي نشبت فيما يتعلق بالصفقة النووية الإيرانية.

وأضاف الأستاذ ويليامز في حوار مع وکالة أنباء إيلنا: قد يكون الأوروبيون مترددين في إبداء دعمهم للولايات المتحدة. إذا وافقت الحكومة الإيرانية، يمكن للروس والصينيين أن يفعلوا الشيء نفسه في فنزويلا ؛ لمنع أي ضربة عسكرية، أي إنهم سوف يرسلون مستشارين لإيران بصواريخ جو - جو (الدفاع الصاروخي) ، بحيث يتم التخلي عن الخيار العسكري وكل يجبر الطرفان على الالتزام بالتزاماتهما.

وقال: لست متأکدا من أن تتمكن أوروبا من إقناع مصافيها بشراء النفط من إيران.

وتابع قائلا: برأيي الحوار مع الرئيس الأمريکی لانتیجة له، و يتعين على إيران أن توقف التجارة بالدولار وتشكل كتلة اقتصادية مع دول المنطقة والعالم.

مع أن دول أستاذ اقتصادية
sendComment