newsCode: 761474 A

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، أن روسيا ستواصل بناء محطة الطاقة النووية في بوشهر وإعادة توجيه المشروع في فوردو ومستعدة لمشاريع مشتركة أخرى مع إيران.

وجاء في بيان الوزارة الروسية: 'نعرب عن استعدادنا لمواصلة التعاون مع طهران في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن برنامج إيران النووي، وتطوير المشاريع الثنائية الأخرى'.

وتابع البيان 'وعلى وجه الخصوص، نعتزم مواصلة العمل على تحويل مشروع تخصيب اليورانيوم السابق في فوردو إلي إنتاج نظائر مستقرة، وكذلك في بناء محطة الطاقة النووية (بوشهر)'.

وكانت شركة 'روس آتوم' الروسية، أعلنت في شهر مايو/أيار من العام الماضي، أن الخبراء بدأوا العمل علي تدعيم التربة في موقع وحدة الطاقة النووية 'بوشهر 2' المستقبلي في إيران، كمرحلة أساسية قبل بدء عملية البناء.

وجاء في بيان صدر عن شركة 'روس آتوم' آنذاك: 'بدأ العمل، يوم 3 مايو/ أيار 2018، في موقع بناء محطة الطاقة النووية الجديد 'بوشهر-2'، في إيران، على تدعيم التربة التي سيقام عليها بناء وحدة الطاقة النووية رقم 2، وأن هذا العمل التحضيري يشكل مرحلة مهمة من مشروع صب 'الأسمنت الأول' المقرر أن تبني عليه وحدة الطاقة، في الربع الثالث من عام 2019'.

هذا وأبلغت إيران الاربعاء الماضي سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا بقرار "التوقف عن تنفيذ التزامات معينة"، ضمن إطار الاتفاق حول البرنامج النووي. ومنح الرئيس الإيراني حسن روحاني الدول الأوروبية 60 يوما للمفاوضات.

وأكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن بلاده صبرت عاما بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن روسيا والصين دعمتا إيران، إلا أن المشاركين الآخرين في الاتفاق لم يلتزموا به.

هذا وتشتكي ايران عدم وفاء الاوربيين بالتزاماتهم في الاتفاق النووي وخاصة في القطاعين المصرفي والنفطي، وموقفهم الضعيف جدا ورضوخهم أمام الادارة الامريكية التي انسحبت من الاتفاق النووي في 8 أيار/ مايو من عام 2018، وأعادت الحظر على ايران وفرضت عقوبات على التعامل المصرفي والنفطي مع ايران.

 

في مع بناء محطة بوشهر
sendComment