newsCode: 758937 A

قال السفير والممثل الدائم للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، إن إجراءات الولايات المتحدة ضد بلدنا غير قانونية ومخالفة لالتزامات واشنطن الدولية، و سنرد بما يناسب الاجراءات الامريكية.

تخت روانجي، الذي بدأ رسمياً مهامه الدبلوماسية قبل 11 يوما من خلال تقديم اوراق اعتماده إلة الأمين العام للأمم المتحدة 'أنطونيو غوتيريش، تناول في حوار مع مراسل "إرنا"، مختلف القضايا، بما في ذلك الاتفاق النووي والحظر الأمريكي أحادي الجانب و تهديدات واشنطن ضد البرنامج النووي وأوروبا والآلية المالية الاوروبية (اينستكس) وتوجهات الممثلية الإيرانية في الدورة الجديدة والدبلوماسية العامة.

وبخصوص اجراءات امريكا الاخيرة مثل الغاء تمديد الإعفاء عن مشتري النفط من إيران، ورد الجمهورية الإسلامية عليها، قال تخت روانجي، ان المسؤولين الإيرانيين يدرسون هذا الموضوع وسيتم الإعلان عنه في الوقت المناسب.

وصرح كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين حول أداء أوروبا تجاه الحفاظ على خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي)، إن انتقادنا للأوروبيين منذ البداية كان ببساطة أننا لا نستطيع الاكتفاء بدعمهم السياسي فقط . يجب أن يتدخلوا ويعوضوا الأضرار الحاصلة.

وأضاف تخت روانجي أن تشكيل الآلية المالية الاوروبية (اينستكس) في حد ذاته أمر جيد، لكن في الممارسة العملية يجب أن يُظهر أنه يعوض العقوبات الأمريكية.

وقال: إننا وجهنا انتقادنا الى الأوروبيين بشكل حاسم، وإذا تأخر الأوروبيون حقا، عندها قد يكون الوقت قد ضاع .

وصرح ممثل إيران في الأمم المتحدة عن قدرات المنظمة: بينما نحن نراقب مبادئنا وقيمنا، فإننا نتعاون في إطار الأمم المتحدة، ونعتقد أنه بينما لدينا مبادئنا وقيمنا، فإننا نستخدم أيضا الامكانات الدولية للنهوض بمصالحنا الوطنية.

وأعتبر تخت روانجي إحدى خططه، متابعة التعددية والدبلوماسية من أجل السلام، وقال إن الأحادية تتعارض مع مصالحنا الوطنية ونحن نقف أمامها.

وأشار إلى أن ايران واجهت انسحاب امريكا غير القانوني من الاتفاق النووي، ونتحدث مع أعضاء مجلس الأمن وأعضاء آخرين في الأمم المتحدة حول هذا الموضوع.

واضاف السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة عن العلاقة مع الأمين العام للأمم المتحدة: نشعر بأن الأمين العام يرحب بالتعامل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية لأن لدينا دورا في المنطقة.

كما أشار تخت روانجي إلى علاقة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون اليمن مع إيران، وقال: أتصور أن تبادل الآراء سوف يزداد حول موضوع اليمن.

وقال أيضا عن مواقف وزير الخارجية فيما يتعلق بـ 'الفريق ب' (بولتون ، بنيامين نتنياهو ، بن سلمان وبن زايد): بعض العناصر في الولايات المتحدة وبعضها في منطقتنا تحاول توسيع جو المخاوف من إيران (الايرانوفوبيا)، إنهم يحاولون جعل المنطقة فوضوية، ويعتقدون أنهم سيصلون إلي مصالحهم قصيرة الأجل لكنهم يخطئون.

و صرح الممثل الدائم لإيران لدي الأمم المتحدة، ان السيد ظريف شرح هذه المسألة جيدا، ولو استمرت هذه المغامرات فان المنطقة ستواجه المزيد من المخاطر. ان ايران كدولة تسعى إلى السلام وبلد يعمل من أجل أمن المنطقة، أثرنا مسألة الأمن الإقليمي في اجتماع مع الأمين العام.

وقال تخت روانجي : للأسف، تعتقد بعض الدول في منطقتنا ان مصالحها ستؤمن فيما إذا تحركت في سياق المواجهة مع إيران.

 

في المتحدة روانجي تخت بما
sendComment