newsCode: 757328 A

اكد كبير مستشاري القائد العام للقوات المسلحة الايرانية اللواء يحيي رحيم صفوي بان ضريبة المقاومة اقل من ضريبة المساومة، لافتا الى ان نتيجة المساومة هي اوضاع مثلما تعاني اليوم منها ليبيا التي سلمت جميع معداتها للغرب وكان رد الغرب اذلالها.

وقال اللواء صفوي في تصريحه في اختتام الملتقي الدولي لمستقبل العالم الاسلامي امس الاثنين انه ليس من الممكن رسم مستقبل العالم الاسلامي بدون دعامة فلسفية وشجاعة القادة والنخب ، فالاحداث السياسية والاجتماعية تستلزم معرفة ونظرة عالمية ومنظومة فكرية انسانية.

وقال اللواء صفوي، ان اميركا اخذت 400 مليار دولار من السعوديين من اجل ان توفر لهم الامن وان ترامب حوّل الامن الى تجارة بحيث انه طلب حتى من الاوروبيين ان يدفعوا حصتهم من نفقات الناتو.

واكد بان ضريبة استراتيجية المقاومة هي اقل من ضريبة المساومة واضاف، ان ليبيا (في العهد السابق) استسلمت امام اميركا وسلمت كل معداتها (النووية) لها والان تشاهدون اوضاعها التي تثبت بان ضريبة المقاومة اقل من ضريبة الاستسلام.

واعلن ان على الدول الاسلامية ان تقرر مصيرها بنفسها لانها تمتلك نحو 7% من الاحتياطي الغازي و57% من اجمالي الغاز بالعالم وان القوي الكبرى مثل الصين ستضطر للجوء اليهم لسد حاجتها من امدادات الطاقة.

 

من المقاومة صفوي ضريبة المساومة
sendComment