newsCode: 748488 A

قال عضو الهيئة الرئاسية في مجلس الشورى الاسلامي، إنه تم تقديم مشروع قانون بصفة عاجل جدا لتعزيز مكانة الحرس الثوري الإسلامي ضد امريكا، موقعا من قبل أكثر من 200 نائب الى الهيئة الرئاسية لمجلس الشورى الاسلامي.

وأضاف 'أسد الله عباسي'، إن أكثر من 200 من أعضاء البرلمان قدموا مشروع قانون بصفة عاجل جدا إلي الهيئة الرئاسية للمجلس، والذي يصنف القيادة المركزية الاميركية وجميع القوات التابعة لها في غرب آسيا، جماعة ارهابية.

وأضاف: جاء في مقدمة مشروع القانون، أنه بالنظر الى قرار الرئیس الامریكي بادراج الحرس الثوري في قائمة مجموعاته الارهابیة، وبما إن النظام الامریكي هو مؤسس "داعش" وهو المسؤول عن الجرائم الإرهابیة لهذه المجموعة الدمویة في غرب آسیا، وبما إن قوات الحرس الثوري الإسلامي، لعبت دورا مهما في دحر "داعش" و المجموعات الإرهابیة الاخرى في منطقة غرب آسیا، وبما إن قرار قادة البیت الأبیض بادراج قوة عسكریة رسمیة یتعارض مع جمیع القواعد القانونیة والأخلاقیة، فان الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لها الحق في التصرف وفقا للقانون الدولي ضد هذا العمل العدائي وغیر الشرعي للرئیس الأمریكي، لذا فان نواب البرلمان یقدمون مشروع القانون العاجل جدا الى البرلمان للتصویت علیه.

وأشار عضو الهیئة الرئاسیة في البرلمان، الى إن المادة الأولى من مشروع القانون، صرحت إنه لمواجهة قرارات واجراء امریكا في تقویض السلام والاستقرار الإقلیمیین والدولیین، وبما أن هذا النظام وخلافا لمبادئ القانون الدولي، قام بتصنیف الحرس الثوري، المعروف بالقوة العسكریة الرسمیة للبلاد، كقوة إرهابیة، ووفقا لهذا القانون، فإن جمیع قوات الاستخبارات والأمن الأمریكیة العاملة في غرب آسیا وجمیع الأشخاص الطبیعیین والاعتباریین الممثلین فیها في منطقة غرب آسیا، یتم اعتبارهم من الإرهابیین وتعتبر أي إمدادات مالیة وفنیة وتعلیمیة وخدمیة وإمدادات أخري لهذه المجموعة في عداد الأعمال الإرهابیة.

 

في ضد مشروع قانون جدا
sendComment