newsCode: 745491 A

أكد أمير الكويت الشیخ صباح الاحمد الصباح، أن القضية الفلسطينية تبقى القضية المحورية الاولى للعرب، معتبرا أن أي ترتيبات لعملية “السلام” لا تستند الى “المرجعيات المتفق عليها” هو غير مقبول. وأسف للقرار الأميركي حول الجولان السوري المحتل، معتبرا أنه يضر بعملية “السلام”.

ورفض أمير الكويت في كلمته خلال الجلسة الإفتتاحية للقمة العربية الـ30 اليوم الأحد في تونس قرار واشنطن حول الجولان السوري المحتل، وشدد على “حل سياسي في سوريا وفق مبادىء اتفاق جنيف 1″، مضيفا: “نؤكد حرصنا على علاقات صداقة وتعاون مع إيران، مع التأكيد على احترام سيادة الدول وحسن الجوار وندعوها لذلك”.

واشار الصباح الى أن “ما نمر به في العالم العربي هو تجسيد لحرص الجميع على وحدة الامة العربية وتماسكها والحفاظ على عملنا العربي المشترك.

وأضاف الصباح: “لقد كنا نشير في اجتماعاتنا السابقة إلى اننا نمر بظروف حرجة وتحديات خطيرة ولكننا اليوم علينا ان لا نكتفي بهذه الاشارة بل التأكيد بأننا سنواجه الظروف وسنتصدى للتحديات”.

ودعا أمير الكويت الزعماء المجتمعين إلى “الالتزام بتوحيد مواقفنا وتجاوز خلافاتنا فبدون ذلك لن نكون قادرين على المواجهة”.

 

على مع إلى الكويت أمير
sendComment