newsCode: 735014 A

أكد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية أنه لا تنبغي العجلة في اتخاذ القرار بشأن لائحة FATF (مجموعة العمل المالي الدولية)، لأن ذلك قد يؤدي الى قرارات غير ناضجة.

وفي مؤتمره الصحفي عقب اجتماع مجمع تشخيص مصلحة النظام اليوم السبت، أشار محسن رضائي الى دراسة لائحة الانضمام الى معاهدة باليرمو لمكافحة الجريمة المنظمة، خلال عدة اجتماعات من مختلف الجوانب الامنية والسياسية، وقال: ان لقد أدلى المؤيدون والمعارضون وممثلو الحكومة بآرائهم في هذا المجال.

وأضاف: عندما أحيلت لائحة CFT الى مجمع تشخيص مصلحة النظام، رأى بعض الاعضاء ان هناك صلة بين اللائحتين، وقالوا قد يكون هناك تداخل بينهما، وقد تترك كل منهما أثرها على الاخرى، لذلك اقترح بعض الاعضاء ارجاء الامر، ليقوم اعضاء اللجان السياسية والامنية والاقتصادية بدراستهما مرة اخرى.

وتابع: بما ان هذا القرار بحاجة الى أصوات الاغلبية، فقد تم التصويت عليه، واتخذ القرار بأغلبية الاصوات على مواصلة الدراسة.

وأكمل: اذا كان تعامل فاتف ايجابيا، فقد يترك اثره على قرار مجمع تشخيص مصلحة النظام. والموضوع الآخر هو سلوك الاوروبيين.. نحن في الوقت الحاضر لسنا مستائين من سلوكهم.. الا ان مصادقتهم على آلية انستيكس لا يكفي في تنفيذ التزاماتهم في الاتفاق النووي.

وردا على الانتقادات بشأن تأخر مجمع تشخيص مصلحة النظام في اتخاذ القرار بشأن فاتف، أوضح رضائي ان القرارات المستعجلة قد تؤدي الى قرارات غير ناضجة. ولا يمكن ان تتخذ ايران خطوات دون ان يتخذ الطرف المقابل اي خطوة.

 

في بشأن الى غير قد
sendComment