newsCode: 731909 A

اكد وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف بان استمرار ایران فی الالتزام بالاتفاق النووی متوقف علي رغبة الشعب.

وفی حوار اجرته معه صحیفة 'باسلر سایتونغ' السویسریة وفی الرد علي سؤال حول مدي استمرار ایران فی تنفیذ تعهداتها ضمن الاتفاق النووی، قال ظریف، انه وفقا لاستطلاع للرای مازال 51 بالمائة من الشعب الایرانی یؤیدون البقاء فی الاتفاق النووی. اننا لا یمكننا ان نقوم باجراء یتعارض مع رغبة الشعب الایرانی.

واكد وزیر الخارجیة الایرانی بانه علي الدول الاوروبیة فضلا عن المواقف السیاسیة ان تقوم باجراءات عملیة لتنفیذ تعهداتها واضاف، انه حینما خرجت امیركا من الاتفاق النووی قدمت هذه الدول 12 تعهدا، وان الالیة المالیة الخاصة لیست ضمنها بل هی تمهید لتنفیذها. لقد جري الاتفاق علي تطبیع العلاقات الاقتصادیة، الا ان نظاما لمقایضة السلع مثل 'اینستكس' لا یعد تطبیعا بل هو علي العكس من ذلك.

واوضح ظریف ان 'اینستكس' لم تدخل حیز التنفیذ لحد الان وان اطلاقه استغرق تسعة اشهر وان عملیة تبادل الاموال من خلال هذه القناة لا تتم الا عندما تكون التجارة فی مجال تبادل النفط بالاستثمارات وهذه القضیة تعد ضروریة .

وفی الرد علي سؤال حول الاعفاء الامیركی لبیع النفط الایرانی قال، ان مثل هذه الاعفاءات لیست من باب الاحترام لایران او التوافق بل صدرت بناء علي تقییم امیركا للسوق النفطیة العالمیة.

وفی الرد علي سؤال فی حال استهدف الحظر الامیركی مبیعات النفط الایرانی قال، ان لنا سبلا اخري لكننا لن نتحدث عنها حیث ان ترامب یحب عنصر المفاجاة وسنعمل نحن علي هذا الاساس.

وتابع وزیر الخارجیة الایرانی، انه علي المجتمع العالمی ان یتخذ القرار، هل ان الاملاءات الامیركیة تخدم مصلحتهم ام لا ؟ وعلي الاوروبیین ان یسالوا انفسهم فیما لو اصبح هذا المنهج طبیعیا وطلبت امیركا منهم غدا ان یقطعوا علاقاتهم مع الصین ایضا فماذا سیكون رد فعلهم ؟ .

وفی الرد علي سؤال للمراسل حول ما توحی به وسائل الاعلام الغربیة بوجود ازمة فی ایران قال، ان ایران مستقرة تماما لاننا لا نعتمد علي القوي الخارجیة اذ ان استقرار البلاد ینبع من الداخل.

واشار الي المسیرات الملیونیة التی خرجت فی الاحتفال بالذكري السنویة الاربعین لانتصار الثورة الاسلامیة وقال، انه قلما تصور خبیر ان تشارك مثل هذه الحشود الجماهیریة الهائلة فی الذكري الاربعین لانتصار الثورة وكان بامكانها ان تستفید من العطلة للترفیه والسفر الا انها فضلت المشاركة لاعلان دعمها للثورة.

وحول السیاسة الخارجیة الایرانیة قال ان هنالك جزءا من الشعب غیر مؤید للسیاسة الخارجیة وهم احرار فی الاعلان عن ذلك فی المتجمع والصحف ولكن رغم ذلك فان استطلاعا اجرته جامعة مریلند (الامیركیة) یشیر الي ان الغالبیة العظمي من الشعب تؤید ضرورة استمرار سیاساتنا فی سوریا والمنطقة للحفاظ علي الامن القومی للبلاد.

واكد ظریف بان الحرب ضد الارهاب مازالت مستمرة، لافتا الي ان جزءا كبیرا من ارض ادلب مازال بید جبهة النصرة كما ان ارهابیی داعش مازالوا قرب دیر الزور وحتي فی العراق واضاف، ان الارهابیین اتخذوا اسلوبا جدیدا فقد ذهبوا الي بیوتهم بانتظار اللحظة التی یرونها مناسبة للظهور مجددا.

وحول مدي احتمال القیام بعمل عسكری فی ادلب قال، اننا لم نؤید العمل العسكری فی ای وقت من الاوقات لاننا نراه بانه سیكون كارثیا ورغم ذلك فان جمیع السبل الاخري قد فشلت وان جبهة النصرة مازالت مسیطرة فی ادلب اكثر من ای وقت اخر.

وبشان مغامرات الكیان الصهیونی بالمنطقة قال، ان هذه المغامرات خطیرة علي الدوام، ونحن نتواجد فی سوریا بناء علي طلب من حكومتها الا ان اسرائیل تنتهك الاجواء اللبنانیة والسوریة والقوانین الدولیة، وان كان هنالك دلیل للقلق فالسبب فی ذلك یعود الي ممارسات اسرائیل.

وفی الرد علي سؤال حول مدي احتمال وقوع صدام عسكری مباشر مع الكیان الصهیونی قال، لا، ولكن لا یمكن ایضا استبعاد مثل هذا الاحتمال.

في من ان علي الشعب
sendComment