newsCode: 726693 A

في اشارة، الي إعلان مسؤولي الحكومة الأمريكية عن بداية حرب اقتصادية شاملة ضد إيران، قال النائب الأول لرئيس الجمهورية، إن الأشخاص الذين نفذوا أكبر عمليات الاغتيال بالتاريخ في إيران، وقتلوا 17 ألف شخص بمن فيهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس السلطة القضائية ونواب الشعب، يمارسون اليوم نشاطاتهم كمستشارين للبيت الأبيض.

ولفت جهانغيري، الي إعلان بعض وكالات الاستخبارات الأمريكية، أن إيران لم ترتكب أي انتهاكات تتعلق بالنووي، وقال، إن الرئيس الامريكي وفي معرض تجاهله لهذه التقارير، يستشهد بتقارير زمرة المنافقين الإرهابية بان إيران ارتكبت مخالفة.

وقال مخاطبا مسؤولي البيت الأبيض: هل تؤيدون جماعة إرهابية وتتهمون الشعب الإيراني البطل بالارهاب؟

وصرح النائب الأول لرئيس الجمهورية مخاطبا الامريكان: لقد فرضتم الحرب علي الشعب الإيراني، واليوم تفرضون حرب اقتصادية.

واضاف، إن الامريكيين يكذبون عندما قالوا ان هدفهم من الحظر، نظام وحكومة ايران، هم أعلنوا بان هدفهم من الحظر منع الشعب الإيراني من الحصول علي احتياجاته الاساسية لكي يثور.

ووصف النائب الأول لرئيس الجمهورية، فشل خطط امريكا بتصفير مبيعات النفط الإيراني كمثال علي فشل سياساتها.

وأشار إلي القيود المفروضة علي استيراد الأدوية إلي إيران بعد السياسات العدائية الأمريكية وقال: نفتخر اليوم إن 96٪ من الأدوية اللازمة تنتج داخل البلاد، وبامكاننا اجتياز الظروف الحالية بالاتكاء علي القدرات الموجودة في إيران.

وأضاف جهانغيري أن الشعب الإيراني يسعي إلي الحرية والاستقلال والتقدم والتنمية في إطار السعي إلي تعزيز الثورة الإسلامية، وقال: إن أهم إنجاز للثورة هو تحقيق هذه الأهداف، والتي حاول الشعب الإيراني تحقيق هذه المُثل لأكثر من مائة عام، والثورة حققت هذه المطالب للشعب.

وفي إشارة إلي دعوة الشعب الإيراني للاستقلال في الثورة الإسلامية، وقال، إن استقلال إيران كامل في الوقت الحاضر، ولا يتخذ أي أوامر من أي بلد في قرارته ، ويتخذ موقفا مستقلا بشأن التطورات الدولية.

وصرح النائب الأول لرئيس الجمهورية وفي اشارة الي المحاولات العدائية لامريكا ضد الشعب الإيراني في العقود الاربعة الماضية، بإن أميركا لاتطيق رؤية إيران قوية في منطقة الشرق الأوسط الحساسة وتحولت الي نموذج للاستقلال والحرية.

 

في إيران الشعب الإيراني جهانغيري
sendComment