newsCode: 723125 A

اعلن مساعد الرئيس الايراني رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي بان ايران قادرة على تصميم مفاعلات الماء الخفيف للابحاث وان تزود الدول الجارة بذلك لانتاج الادوية المشعة لنفسها.ووصف الالية المالية الأوروبية للتجارة مع إيران بالخطوة الواعدة.

وقال صالحي في تصريح للصحفيين اليوم السبت، ان التعاون على الصعيد التقني يمضي الى الامام جيدا وحتى ان الاوروبيين ينفذون مشاريع في ايران من ضمنها انشاء افضل مركز للامان النووي في غرب آسيا حيث تعهدوا بتقديم مبلغ 20 مليون يورو الا ان هنالك خلافات في وجهات النظر بيننا وبين الاوروبيين على الصعيدين السياسي والقانوني.

وحول الالية المالية الاوروبية الخاصة للتجارة مع ايران (اينستكس) قال، ان الاوروبيين اتخذوا على الصعيد الاقتصادي خطوة تبعث على الامل ونامل بان يتحركوا بسرعة اكبر في هذا المسار.

واضاف، رغم انهم تاخروا في ذلك لكننى اعتقد ان تسجيل شركة "اينستكس" يعد خطوة باعثة على الامل وبطبيعة الحال فان هذه ليست الخطوة النهائية ونامل بان يتخذوا الخطوات النهائية في هذا المجال.

واكد قائلا، لو لم يلتزم الطرف الاخر بتعهداته فان منظمة الطاقة الذرية الايرانية على استعداد دائم لاتخاذ القرارات اللازمة في الوقت المناسب.. اننا نعبر الان من هذا المنعطف الخطير شيئا فشيئا.

وحول المعرض النووي قال صالحي، انني اعتقد بان اكبر منجز للبلاد في الصناعة النووية هو ان الخبراء الايرانيين قد المّوا بالعلم النووي.

واشار الى ان ايران قادرة الان على تصميم مفاعلات الماء الخفيف للابحاث وقال، انه لو ابدت دول الجوار الرغبة بامتلاك مفاعلات الماء الخفيف للابحاث فبامكاننا تصميمها ووضعها تحت تصرفهم وان نقوم بتدريبهم على كيفية انتاج الادوية المشعة بانفسهم.

واضاف، لقد اتخذنا خطوات واسعة في مجال التنقيب والاستخراج.ولفت الى انه سيقوم بزيارة تفقدية الى مفاعل ومصنع الماء الثقيل في اراك خلال الاسبوع الجاري.

وعلى هامش إفتتاح معرض منجزات " أربعون عاما على انتصار الثورة الإسلامية في إيران" أعرب صالحي عن توقعه أن يتحرك الأوروبيون بوتيرة أسرع ويتخذون خطوات نهائية في مسار الالية المالية.

 

في على صالحي مفاعلات الماء
sendComment