newsCode: 716526 A

قال وزیر الخارجیة الایرانی 'محمد جواد ظریف' : إنه كما اعتمد العراق فی مكافحة داعش الارهابی علي نفسه، ینبغی له ایضا ان لا یعقد الآمال علي مساعدة الآخرین فی عملیة إعادة الإعمار؛ مضیف ان هذا البلد قادر علي القیام بذلك من خلال الاعتماد علي قدراته.

وخلال اجتماعه الیوم الاربعاء بمسؤولیین من محافظة كربلاء فی العراق، أضاف وزیر الخارجیة : ان الشعبین الایرانی والعراقی وكما حققا النصر من خلال التعاون فیما بینهما ضد التطرف التكفیری لداعش، سیتمكنان من تجاوز مرحلة الاعمار دون الحاجة الي الاخرین ایضا.

وتابع مخاطبا المسؤولیین العراقیین :إذا عقدتم آمالكم فی إعادة اعمار العراق علي الآخرین فلن تحققوا الغایة المطلوبة، كما هو الحال فی الحرب علي داعش لو كنتم قد اعتمدتم علي مساعدات الآخرین لما حققتم النصر.

وتابع وزیر الخارجیة الإیرانی قائلا : فی الحرب علي داعش لولا إصدار فتوي الجهاد الكفائی من قبل المرجع الدینی الاعلي فی العراق آیة الله السیستانی وتلبیة الشعب العراقی الواسعة لها ومواكبة الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة مع العراق، لكانت المنطقة فی وضع اخر الیوم.

وشدد وزیر الخارجیة، علي أنه لم یكن شعارا عندما یقال إن العالم مدین للشعب العراقی؛ مضیفا أنه بالنسبة للجمهوریة الاسلامیة فإن مساندتها للعراق فی هذه الحرب مبعث فخر واعتزاز.

یذكر ان المسؤولین المحلیین اشادوا فی هذا الاجتماع بجهود وزیر الخارجیة الایرانی فیما یخص الاتفاق النووی باعتباره وثیقة تاریخیة؛ مؤكدین فی خطابهم لظریف : إن سعیكم أعاد السلام والاستقرار للمنطقة.

وكان وزیر الخارجیة قد حضر اعمال الإجتماع الاقتصادی المشترك بین التجار ورجال الاعمال من ایران ومحافظتی كربلاء وبابل العراقیتین الذی عقد الیوم الاربعاء فی كربلاء.

وشارك فی هذا الاجتماع الاقتصادی ایضا مسؤولون محلیون وعدد من نواب البرلمان وجمع من الاقتصادیین والصناعیین فی عدد من المحافظات والمدن العراقیة ومنها كربلاء والنجف الاشرف وبابل ومیسان و واسط والسماوة والدیوانیة، بالإضافة إلي مشاركة رجال اعمال ایرانیین من القطاع الخاص.

في من ان علي ايضا
sendComment