newsCode: 706655 A

اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف دعم فلسطين من السياسات المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية وقال انه من المؤسف ان يتم التصدي للمقاومة من داخل العالم الاسلامي.

واكد ظريف لدى لقائه اليوم الاحد محمود الزهار رئيس كتلة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني واعضائها، في طهران اكد على ضرورة التفاف العالم الاسلامي حول محور دعم فلسطين لمواجهة حالات الاستغلال وذلك رغم وجود بعض الخلافات بين الدول الاسلامية وقال انه من المؤسف ان يتم التصدي للمقاومة من داخل العالم الاسلامي وان هذه الضغوط تمارس ايضا ضد جميع الدول والتيارات الاسلامية.

وصرح ظريف: ان دعم فلسطين يعتبر من السياسات المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية ونامل بان بعض الدول الاسلامية التي تعلق امالا على دعم الصهاينة واميركا تعود الى حضن العالم الاسلامي ويعلموا بان الصهاينة لن يعدوا ابدا اصدقاء وشركاء يمكن التعويل عليهم والثقة بهم .

من جانبه قال الزهار ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي 'الداعم الحقيقي' لفلسطين معربا عن امله بان ينتهي المشروع الصهيوني قريبا من خلال مقاومة الشعب الفلسطيني ودعم العالم الاسلامي.

واشار الزهار الى حل المجلس التشريعي الفلسطيني من قبل رئيس السلطة محمود عباس وقال ان المجلس انتخب بشكل قانوني ويجب عليه ان ينهي فترته القانونية.

واضاف انه وفقا للدستور الفلسطيني فان المجلس لايمكن حله تحت اي ظرف حتى في ظل الاوضاع الطارئة .

من جانبه اعرب وزير الخارجية الايراني عن اسفه لحل البرلمان الفلسطيني معتبرا ذلك بانه يتناقض مع المباديء الديمقراطية ويؤدي الى استغلال الصهاينة مؤكدا على ضرورة وحدة الشعب الفلسطيني حول محور المقاومة .

کما التقی أعضاء الوفد البرلماني الفلسطیني أمس السبت برئیس مجلس الشوری الإسلامي علي لاریجاني ومستشار قائد الثورة للشؤون الدولیة علي اکبر ولايتي.

وقد اكد لاریجاني في هذا اللقاء علی دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للقضیة الفلسطینیة وأشار إلی جرائم الكیان الصهیوني بحق الشعب الفلسطیني خاصة في قطاع غزه، قائلا: یجب ایصال جرائم هذا الكیان الغاصب الی العالم باسره لان ذلك یسهم في تقدیم مزید من الدعم للقیم الفلسطینیة.

 

من ظريف دعم فلسطين المبدئية
sendComment