newsCode: 703116 A

اكد خطيب صلاة الجمعة بطهران حجة الاسلام كاظم صديقي بأنّ الليبرالية الديمقراطية التي خدعت العالم لأكثر من قرن قد بلغت نهاية مطافها.

ووصف خطيب جمعة طهران جبهة المقاومة والمدافعين عن العتبات المقدسة بأنهم سد منيع أمام الولايات المتحدة والقوي الكبري وقال: إنّ الانسجام بين دول المقاومة والتعبئة الشعبية فيها، قد اذل أمريكا والقوي الكبري.

وأكّد علي الخطة التي كانت تنوي تطبيقها هذه الدول والمتمثلة في تجزئة وتفكيك الدول وإطلاق حروب داخلية فيها واستهداف ايران عبرهاتين الأداتين، مشيداً بدور الشهداء وتضحياتهم في تركيع جبهة التفرقة والتكفير والكفر وتعزيز الوحدة في البلاد.

وأشار حجة الاسلام صديقي الي مؤامرة كان يتبني الأعداء الشياطين تنفيذها عبر فرضهم حظراً ظالماً وغير مشروع ضد البلاد وعبر ممارسة ضغوط تستهدف الشعب الايراني لتهميشه وجعله يتنازع فيما بينه.

وقال خطيب صلاة جمعة طهران بأنّ التكفيريين وجبهة الكفر حاولوا تجزئة سوريا والعراق والقضاء علي لبنان والمقاومة، لكنهم هم الذين هزموا وتم القضاء عليهم.

ولفت حجة الاسلام صديقي الي صمود القوات المؤمنة بالشهادة والولاية وتقديمها التضحيات وقال: إننا إقتحمنا قلوب شعوب العالم وخلقنا تحديات للولايات المتحدة وأركعنا بريطانيا سياسياً واجتماعياً.

وأشار خطيب صلاة جمعة الي وصول الديمقراطية الليبرالية الي طريق مسدود، مشيراً في ذلك الي الاحتجاجات التي شهدتها فرنسا في الآونة الأخيرة، البلد الذي يعتبرونه مهداً للديمقراطية والديمقراطية الليبرالية.

 

خطيب جمعة الديمقراطية الليبرالية مطافها
sendComment