newsCode: 702617 A

أكّد سماحة قائد الثورة الاسلامیة آیة الله سید علی الخامنئی الیوم الاربعاء علی ضرورة حفاظ الشعب الایرانی علی صحوته امام مؤامرات جبهة الاستكبار وعلي راسها امیركا وقال: ان تهدیدات الامریكان باثارة الاجواء فی ایران خلال العام الایرانی الجاری هی خداع قائلا اننا نتحلی بالقوة و ان الامریكان لن یتمكنوا من فعل شیء و لن یستطیعوا أن یرتكبوا ای حماقة.

ونقلاً عن الموقع الاعلامی لمكتب نشر أعمال قائد الثورة الاسلامیة إستقبل سماحته الیوم عدداً من اُسَر شهداء الدفاع المقدس وشهداء العتبات المقدسة وألقی خلال الإستقبال كلمة قال فیها: إنّ الخطة الامریكیة ضد الشعب الایرانی باتت مكشوفة ولم تعد لدی الامریكان خطة یستهدفون بها هذا الشعب و انهم قاموا بكل ما بوسعهم لحد الان.

و اضاف ان الخطة الامریكیة تتمثل فی اللجوء الی فرض الحظر والممارسات المخلة بالامن لاثارة خلافات و إشعال حروب داخلیة فی البلاد مؤكدا ان الامریكان لم یتركوا شیئا الا استغلوه لتحقیق اغراضهم هذه.

وذكّر سماحته بما توعّد به الأمریكیون فی أنّ صیفاً ساخناً ینتظر ایران هذا العام وأنها سوف لن تحتفل بالذكری الاربعین لانتصار ثورتها، مشدداً علی أنّ صیف هذا العام كان من أجمل الصیوف و انّ الشعب الایرانی سیحتفل بالذكری الأربعین لانتصار ثورته الاسلامیة بكل حفاوة.

و وصف سماحة القائد، النفسیة والمعتقدات التی یتحلی بها الشباب المؤمنون الثوریون فی ایران بأنها حفظت البلاد كصخرة شماء أمام الأحداث التی عصفت بها.

وتابع سماحته بان الشباب الایرانیین یبعثون علی الفخر و الاعتزاز وهم ركائز الثورة والبلاد مشیداً بدور الشهداء فی صد المستكبرین ودحرهم ومنعهم من السیطرة علی البلد.

وقال آیة الله الخامنئی: إن أردتم معرفة الولایات المتحدة الامریكیة جیدا فانظروا الی ساستها ورئیس جمهوریتها الذین یعبدون المال ویدوسون علی الحق ولایعیرون أیّ اهتمام بأرواح وأموال البشر.

وأشار قائد الثورة الاسلامیة إلی الیمن و اعتبره نموذجا یجسد افعال امریكا واضاف ان السعودیة ترتكب الجرائم فیه وتشاركها امریكا و انها تعترف بهذه الجرائم عبر استهداف المستشفیات والمحال التجاریة والاماكن التی یكتظ بها الناس.

ودعا سماحة قائد الثورة الجمیع الی الصحوة والوعی مقابل مؤامرات جبهة الاستكبار وعلی رأسها الولایات المتحدة وعدم الانخداع أمام تظاهر الأعداء الخبیثین ومنع تسرُّبهم من ثغرات. 

و وصف القائد الشهادة بأنها سبیل الی السعادة والنجاح و رادعاً وحصناً لایتسنی لأحد الصمود أمامه أو إقتحامه، معتبراً الشعب الذی یتمتع بهذه الصفة شعباً لن یُقهَر. 

ولفت القائد الی عدم الإكتراث بالتحالیل التی یطلقها بعض هواة الغرب ومن لایفقهون القول، موضحاً بأنّ الجمهوریة الاسلامیة قویة وكفوءة بفضل قوة معتقداتها الدینیة وجهود أبنائها المضحین وایمان شبابها واُسَرِهم. 

وأشار سماحته الی محاولة الامریكیین العودة الی ایران والسیطرة علیها وتحویلها الی بقرة حلوب كما فعلوه ببعض الدول التی جرّوها الی الضعف والهوان. 

وقال سماحة القائد: إنّ أعداء ایران غارقون فی الفساد السیاسی والاخلاقی مشیراً فی ذلك الی الوجه الكریه والمقزز للساسة الأمریكیین. 

هذا ودعا الشعب والمسؤولین الی مضاعفة الجهود لزیادة الانتاج الوطنی وتعزیز الاقتصاد. 

 

علي الايراني الي الشعب الثورة
sendComment