newsCode: 701310 A

أكد رئیس الجمهوریة حجة الإسلام حسن روحانی ضرورة إستمرار التعاون الإقلیمی بین إیران وروسیا حتي بلوغ المنشود قائلا، ان الدول الأخري لیست قادرة علي المساس بالعلاقات الثنائیة والإقلیمیة والدولیة بین إیران وروسیا.

وخلال لقائه الیوم السبت، رئیس مجلس الدوما الروسی 'فیاتشیسلاف فولودین' علي هامش المؤتمر الثانی لرؤساء برلمانات إیران وأفغانستان وباكستان وتركیا والصین وروسیا، أضاف روحانی ان التعاون والعلاقات بین البلدین كانت ودیة للغایة فی السنوات الأخیرة، حیث شهدنا خلال هذه السنوات نهوضا شاملا بالعلاقات الثنائیة بین البلدین.

واعتبر روحانی العلاقات والتعاون بین إیران وروسیا بأنه ودی وآخذ بالتنامی؛ مؤكدا ان الجمهوریة الإسلامیة مستعدة لتجنید كافة طاقاتها المتوفرة فی سبیل تعزیز العلاقات مع روسیا علي مختلف الصعد، ومشددا ان الدول الأخري تعجز عن المساس بالعلاقات الثنائیة والإقلیمیة والدولیة للبلدین.

وأضاف رئیس الجمهوریة انه، لحسن الحظ قد شهدنا خلال السنوات الأخیرة توظیف الطاقات والكفاءات المتوفرة لدي إیران وروسیا بشكل جید فی سبیل تعزیز التعاون والعلاقات بین البلدین وذلك بفضل تكثیف جهود المسؤولین الإیرانیین والروس. 

وتابع فی ذات السیاق، ان التعاون فی مجال الطاقة والإستثمارات المشتركة والزراعة والنقل بما فی ذلك تأسیس خط إینجة برون-غرمسار السككی یعد من النماذج الناجحة للتعاون الثنائی بین إیران وروسیا.

وفی جانب آخر، أعرب روحانی عن أمله فی أن یتخذ البرلمانان الإیرانی والروسی وبدعم من حكومتی البلدین، خطوات إیجابیة فی مسار التسریع فی تنفیذ الإتفاقات المبرمة بین البلدین فی مجال تطویر العلاقات الإقتصادیة الثنائیة.

وفیما أشار الي التعاون الجید بین إیران وروسیا فی مختلف القطاعات بما فی ذلك قطاعات الطاقة والعلوم والتقنیات والتعاون العابر للإقلیم، أكد الرئیس روحانی ضرورة مواصلة التشاور والتعاون بین إیران وروسیا فی مجال القضایا الإقلیمیة لا سیما تسویة الأزمة السوریة حتي بلوغ النتیجة المنشودة.

كما أشار الي مشروع مد خط بندر عباس (جنوب)-رشت (شمال) السككی وصولا الي آستارا (شمال غرب)؛ مبینا ان إستخدام هذا الطریق من شأنه أن یقلص المدة الزمنیة لعملیة نقل السلع من الهند الي موسكو الي النصف.

من جانبه، أكد رئیس مجلس الدوما الروسی أهمیة تعزیز العلاقات الودیة بین روسیا وإیران، قائلا انه لمن حس الحظ، قد تسارعت وتیرة نمو العلاقات بین طهران وموسكو خلال السنوات الأخیرة وهی آخذة بالتنامی وذلك بفضل إهتمام رئیسی جمهوریة البلدین والصداقة القائمة فیما بینهما. 

كما أشار فیاتشیسلاف فولودین الي ضرورة تعزیز العلاقات والتعاون بین برلمانی البلدین، فی سبیل إیجاد نماذج مناسبة لوضع القوانین التی تسهم فی تطویر العلاقات الثنائیة أكثر فأكثر وصرح انه، یسود الیوم تفاهم متبادل حول ضرورة تعزیز التعاون الثنائی بین الحكومتین وان برلمانی البلدین یدعمان هذا المسار بالتأكید.

وأكد فولودین أهمیة تعزیز الجهود فی سبیل تسویة المشاكل فی مسار تعزیز العلاقات المصرفیة بین روسیا وإیران مما یسهم فی تعزیز العلاقات الإقتصادیة والتجاریة بین البلدین قائلا، ان الرئیس الروسی قد وقع علي قرار اورآسیا للتجارة الحرة مع إیران معربا عن أمله فی أن یتم تأیید هذا الموضوع من قبل البرلمان الإیرانی كذلك فی أسرع وقت ممكن.

وأضاف رئیس مجلس الدوما الروسی، انه تتوفر فی روسیا إرادة جماعیة لتنفیذ الإتفاقات مع إیران بشكل تام، مؤكدا ان الجانب الروسی سیعمل علي مواصلة جهوده فی هذا الصدد.

 

في روحاني إيران بين وروسيا
sendComment