newsCode: 685207 A

أكد الخطيب المؤقت لصلاة الجمعة في العاصمة الإيرانية طهران حجة الاسلام "ابو ترابي فرد"، هذا اليوم أن استراتيجية الجمهورية الإسلامية تقوم على منع وقوع أي حرب في المنطقة، إلى جانب الحفاظ على قدراتها الدفاعية الرادعة.

وأشار حجة الاسلام "ابو ترابي فرد" إلى أن الحزمة الجديدة من اجراءات الحظر الجائرة  التي اقرتها الولايات المتحدة  في نوفمبر المقبل ضد البلاد لن تمس الشعب الايراني وحده بل هي تناقض تطلعات واهداف ومواقف اكثر من ملياري إنسان في العالم.

وأضاف الخطيب ، إن الجمهورية الإسلامية تشهد تطورا متلاحقا ونموا متصاعدا في الوقت الحاضر ، وذلك باعتراف من الدول الصديقة والعدوة، وبيّن ان العقوبات والضغوط الاقتصادية لن تجني شيئا  كما أنها لم تحصد النتائج المرجوة إبان الحرب المفروضة على البلاد.

ولفت حجة الاسلام "ابو ترابي فرد"  إلى أن فترة الدفاع المقدس ورغم المشاكل والعراقيل الجمة التي واكبتها فقد حوّلت البلاد إلى قوة عظيمة أرغمت الماكينة الحربية الأميركية على التوقف.

 وتابع خطيب جمعة طهران المؤقت:  نشاهد اليوم أن الماكينة الحربية الصهيوأميركية قد فقدت مفعولها وانتهت صلاحيتها وإن الأمة الإسلامية بدت شامخة في ذُرى عزّها وقوتها.

وقال حجة الإسلام "أبوترابي فرد" : على العالم أن يفهم أن استراتيجية الجمهورية الإسلامية إلى جانب الحفاظ على قوتها الدفاعية الرادعة هي تعمل على منع وقوع أي حرب في المنطقة وانها لن تسمح للولايات المتحدة بالوصول إلى هدفها المتمثل في نشر الحرب والفوضى في العالم الإسلامي.

ولفت خطيب صلاة الجمعة في طهران الى الجرائم التي يرتكبها النظام السعودي المبغوض مؤكدا إنه بفضل الشعب المسلم في إيران والعراق ولبنان وسوريا واليمن وفلسطين لن يكون هذا النظام الظالم قادرا على الاستمرار في مواصلة إشعال الفتن والحروب.

 

في على طهران منع وقوع
sendComment