newsCode: 677470 A

وكان مجلس الشورى عقد اليوم الاحد جلسة برئاسة رئيس المجلس علي لاريجاني. حيث خصصت لمناقشة مشروع قانون مكافحة تمويل الإرهاب في هذا الاجتماع.

وحضر الجلسة وزير الخارجية محمد جواد ظريف ووزير الأمن محمود علوي والمشرف على وزارة الاقتصاد رحمت الله اكرمي ورئيس البنك المركزي همتي ولعيا جنيدي مساعد رئيس الجمهورية للشؤون القانونية، و سيد عباس عراقجي وبهروز كمالوندي.

وعقدت لجنة السياسة الخارجية والامن القومي لمجلس الشورى الاسلامي صباح اليوم الاحد جلستها المغلقة لدراسة لائحة انضمام ايران الي اتفاقية مكافحة تمويل الارهاب ( CFT).

وقدمت مساعد رئيس الجمهورية 'جنيدي' توضيحات حول هذه اللائحة لنواب البرلمان.

هذا وعارض نواب المجلس التصویت العلنی على لائحة انضمام الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة إلى اتفاقیة مكافحة تمویل الارهاب CFT .

و فی مستهل جلسة الاستماع العلنیة قال رئیس مجلس الشوري الاسلامی، إن 40 نائبا طالبوا فی رسالة و 18 نائبا آخر، بإجراء تصویت علني على قانون مكافحة الإرهاب، وإذا كان اعضاء البرلمان موافقین على هذا الطلب، سيتم اعلان اسماء النواب الموافقین والمعارضین على مشروع القانون.

وعند التصویت، وافق 117 نائبا على هذا الطلب فیما عارضه 111 نائبا وامتنع 17 عضوا عن التصویت من مجموع 264 نائبا حاضرا فی الجلسة، لذا سیكون التصویت سریا.

بعد ذلك اعتلى المنصة عدد من النواب المعارضين والموافقين للائحة حيث دعا الموافقون النواب الى التوصيت لصالح اللائحة تجبنا لاعطاء الذريعة الى الاعداء واضفاء الشفافية على التعاملات المالية نظرا الى ان التعاملات المالية الايرانية لا غبار عليها .

اما المعارضون فقد رأوا في هذه اللائحة بانها تشكل خطرا على امن البلاد عبر تقديم المعلومات السرية الى الجهات الدولية التي ستستغلها لممارسة الضغط على الجمهورية الاسلامية الايرانية فضلا عن انها لا تقدم وال تؤخر على صعيد تحسين الظروف الاقتصادية للبلاد .

هزمنا امريكا كرارا بحكمة وصمود الشعب 

قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف اننا هزمنا امريكا كرارا بفضل حكومة حصافة وصمود الشعب واضاف ، ان الحظر الامريكي سيفشل وهذا الامر بحاجة الى مراعاة المصالح الوطنية بعيدا عن الهواجس الحزبية .

وخلال الاجتماع المفتوح لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد والذي  عقد لمناقشة لائحة انضمام ايران لمعاهدة مكافحة تمويل الارهاب الدولية (CFT)، قال ظريف، انه مثلما صرح سماحة قائد الثورة الاسلامية اخيرا فقد تمكنا من دحر اميركا من خلال كسر الحظر.

وقال ظريف: إنّ ايران ألحقت مراراً الهزائم بواشنطن بفضل الصمود الشعبي والتدبير الذي تتحلى به، مؤكداً على مواصلة ايران إلحاق الهزيمة بالولايات المتحدة.

وتابع ان الرئيس الأمريكي اخفق في تأليب المجتمع الدولي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال إجتماع الجمعية العمومية للامم المتحدة موكدا ان اجتماع مجلس الأمن تحول الى اجتماع لمحاكمة السياسات الأمريكية المتفرّدة.

وعزا وزير الخارجية الايراني هذا النجاح الايراني الى دراية الشعب ودراية سماحة قائد الثورة الاسلامية وقرارات مجلس الشورى الاسلامي ومتابعة مسؤولي البلاد لملف الإتفاق النووي.

وقال ظريف: إنّ الإتفاق النووي بيّن للرأي العام العالمي أحقيّة الشعب الايراني وفضَح الكيان الصهيوني المجرم ونتنياهو الذي باتت استعراضاته موضع سخرية واستهزاء في شتى الأوساط الدولية.

وردا على تصريحات بعض النواب بشان تقديم ضمانات من قبل رئيس الجمهورية بحل جميع المشاكل المالية اذا تم المصادقة على مشروع قانون مكافحة غسيل الاموال قال الوزير ظريف: لا انا ولا رئيس الجمهورية لا يمكننا تقديم ضمانات بشان حل المشاكل اذا ما تم المصادقة على هذا القانون ولكننا نضمن بان عدم انضمامنا سيشكل ذريعة جيدة لامريكا لكي تزيد من مشاكلنا .

وختم الوزير كلمته بالقول : ان الاتحاد الاوروبي الذي كان شريكا استراتيجيا لامريكا ولا زال وسيكون يقوم الان بصياغة الية للالتفاف على الحظر الامريكي.

وتزامناً مع دراسة لائحة انضمام ايران الى معاهدة مكافحة تمويل الإرهابCFT في البرلمان، تجمّع عدد من معارضي هذه اللائحة أمام مبني المجلس.

وبلغ عدد المجتمعين ما يقارب 100 شخص يحملون لافتات يطالبون فيها بعدم المصادقة على لائحة مكافحة تمويل الارهاب.

وكتب المجتعون على اللافتات عبارات منها: «لايُفترض بالمجلس المصادقة على CFT» و«لايجب أن نجرّب ثانية ما آل اليه مصير الإتفاق النووي» و«إننا نعارض مشروع قانون CFT».

 

في على الارهاب تمويل مكافحة
sendComment