newsCode: 671221 A

اكد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري بان القوات المسلحة ستلاحق الارهابيين المجرمين اينما كانوا ولن تستكين حتى اقتلاع جذور هذه الظاهرة البغيضة.

جاء ذلك في بيان اصدره اللواء باقري اليوم الاحد اثر الهجوم الارهابي في اهواز الذي شنه ارهابيون عملاء للاستكبار العالمي في المنطقة.

وقال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، انه وعلى اعتاب العرض العسكري الباعث على الفخر لقدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية الدفاعية لمناسبة بدء اسبوع الدفاع المقدس، قام عدد من العناصر الدنيئة والجبانة العميلة للاستكبار والمدعومة ماليا واعلاميا من قبل بعض دول المنطقة، بعمل ارهابي عشوائي باطلاق النار على الناس الابرياء الحاضرين في هذه المراسم ما ادى الى استشهاد واصابة العديد من مواطنينا الاعزاء، وهو اجراء يفتقد لاي قيمة عملانية واستخبارية من الناحية العسكرية.

واضاف، ان هذه الجريمة التي جرت استمرارا لخيانات الاستكبار واذنابه الاقليميين على مدى الاربعين عاما الماضية، سوف لن تخل كما في الماضي بعزم وارادة الشعب الايراني في الدفاع عن الثورة الاسلامية واهدافها، بل ان الطبيعة الخبيثة لاعداء ايران الاسلامية الالداء ستجعل صفوف الشعب الايراني الغيور اكثر تلاحما مما مضى.

وتقدم بالمواساة للاسر الكريمة لشهداء هذا العمل الارهابي الاعمى وتمنى الشفاء العاجل للجرحى الاعزاء، واضاف، انني اطمئن الشعب الايراني العظيم بان ابناءه في القوات المسلحة سيلاحقون الارهابيين وذيولهم اكثر عزما مما مضى ولن يستكينوا حتى اقتلاع جذور هذه الظاهرة المقيتة.

واشار رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية الى المواقف الحاقدة لمسؤولي بعض دول المنطقة الذين تحدثوا علنا عن نقل الاضطراب الامني الى داخل حدود الجمهورية الاسلامية الايرانية ونصحهم بتغيير سلوكياتهم العدوانية تجاه البلاد والاعتذار من الشعب الايراني العظيم محذرا اياهم بانه في غير الحالة فان القوات المسلحة الايرانية تحتفظ لنفسها بحق الرد القاصم ضد اعداء الشعب الايراني في اي زمان ومكان وستلاحق المجرمين في مكان من العالم.

 

في الايرانية الاركان المسلحة الارهابيين
sendComment