newsCode: 667064 A

اعلن الحرس الثوري عن اطلاق 7 صواريخ دكت مقر اجتماع قادة احدى الزمر الارهابية المعادية للجمهورية الاسلامية الايرانية، أمس السبت في اقليم كردستان العراق.

وجاء في بيان صادر عن حرس الثورة الاسلامية، ان الحرس الثوري وضع في جدول اعماله التصدي ومعاقبة المعتدين، اثر الاعمال الشريرة التي قامت بها الزمر الارهابية العميلة للاستكبار العالمي خلال الاشهر الاخيرة انطلاقا من اقليم كردستان العراق ضد المناطق الحدودية للجمهورية الاسلامية الايرانية من خلال ارسال العديد من الخلايا الارهابية وزعزعة الامن وارتكاب اعمال تخريب وضرب امن واستقرار اهالي محافظات اذربيجان الغربية وكردستان وكرمانشاه الغيارى، تلك الزمر التي تلقت ضربات قاتلة في ظل جهوزية واستعداد ابطال القوة البرية للحرس الثوري ومن ضمن ذلك العمليات التي جرت خلال الاسابيع الماضية في مناطق مريوان وكامياران الحدودية.

واضاف البيان، انه اثر عدم اكتراث قادة هذه الزمر بالتحذيرات الجدية الصادرة من مسؤولي اقليم كردستان العراق بشان عزم الجمهورية الاسلامية الايرانية على ازالة قواعدهم وضرورة انهاء اعمالهم الشريرة وممارساتهم العدوانية والارهابية ضد الجمهورية الاسلامية فقد قامت القوة الجوفضائية بالمشاركة مع وحدة الطائرات المسيرة التابعة للقوة البرية لحرس الثورة يوم امس في اطار عمليات ناجحة بدك مكان تواجد واجتماع قادة احدى الزمر الارهابية الخبيثة والاجرامية ومركز تدريب الارهابيين العملاء بـ 7 صواريخ "ارض-ارض" قصيرة المدى.

وتابع البيان، انه وفقا لتقارير موثقة واصلة فقد تم في هذه العمليات تدمير مركز التآمر ضد الامن القومي الايراني هذا وقتل وجرح العشرات من القادة والعناصر المهمة لهذه الزمرة الارهابية.

واليكم النص الكامل للبيان:                            

بسم الله الرحمن الرحیم                                                                             

نظرا لما قامت به الخلایا الارهابية التابعة للاستکبار العالمي من اقلیم کردستان من اعمال ایذائية طوال الأشهر الاخیرة ضد المناطق الحدودیة للجمهورية الاسلامية الایرانية ببعث فرق ارهابية عدیدة و خلق التوتر و القیام باعمال تخریبية و خرق للأمن و سلب لهدوء المواطنین في محافظات اذربیجان الغربية و کردستان و کرمانشاه  و رغم أنهم تم تادیبهم من قبل بواسطة قوات الحرس الثوري الواعية في المناطق الحدودیة لمریوان و کامیاران و تلقوا ضزبات مهلکة رغم هذا کله رأت قوات الحرس الثوري أن تضع تادیب هؤلاء الارهابیین والمعتدین في جدول اعمالها. و اثر ذلك و نظرا لعدم اهتمام هؤلاء بالتحذیرات الجادة لمسؤولي اقلیم کردستان حول نية الجمهورية الاسلامية القضاء علی معاقلهم و اعمالهم الایذائية و العدوانية و الارهابية ضد ایران الاسلامیة استهدفت الوحدة الصاروخية لقوات الحرس الثوري یوم أمس في عملية ناجحة مقر و جلسة قادة إحدی الخلایا الخبیثة و المجرمة و کذلک مرکز تدریبهم بسبعة صواریخ أرض– أرض و قصیرة المدی.                                                                                

  ووفقاً لتقارير موثوقة وموثقة عن العملية، فقد تم تدمير هذا المركز المعني بالمؤامرة ضد الأمن القومي الإيراني وتم تحييد أو جرح العشرات من القادة والعناصر الميدانية الرئيسية لهذه الجماعة. 

وأظهرت هذه العملية الحاسمة والمدمرة أن أبناء الأمة الإيرانية لدی "حرس الثورة الاسلامية" وغيرهم من القوات المسلحة ومؤسسات المخابرات والأمن في البلاد، عازمون على حماية الحدود واراضي الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدفاع عن ثوابت الثورة الإسلامية وأهدافها. ولن يسمحوا للمرتزقة الارهابيين المنتمين لأنظمة التجسس الأجنبية للأعداء أن يعرضوا أمن البلاد للخطر والذي يعتبر أمناً يضرب به الامثال. 

في النهاية، نقدر جهود جنود امام العصر المجهولين، ونتوقع من إقليم كردستان رعايتهم والسيطرة على الحدود المشتركة بجد وجهد أكبر، ونحذر الجماعات الإرهابية والمعادية للثورة وداعميهم؛ بأن قوات حرس الثورة وقوات الباسيج الباسلة والقوات المحلية المستقرة في حدود وطننا الاسلامي، سوف تواجه أي تكرار للشيطنة والاذية بضربات أشد وأكثر صرامة، متكأتاً بذلك علی الفضل الالهي وتعاون الشعوب العزیزة في المنطقة

 

في من الاسلامية الثوري كردستان
sendComment