newsCode: 665880 A

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال كلمته في القمة الثلاثية بين روسيا وتركيا وإيران حول سوريا في طهران اليوم الجمعة أن "مستقبل إدلب مرتبط ليس بسوريا فحسب بل بتركيا أيضا ".

وأضاف الرئيس اردوغان انه يجب احترام السيادة السورية ووحدة الأراضي السورية ويجب إنهاء الوجود الإرهابي في سوريا.

وأكد الرئيس اردوغان ان تركيا استقبلت 3 ملايين لاجئ سوري ولايمكنها تحمل المزيد وانهم جاهزون لبذل جهد مضاعف للقضاء على الوجود الإرهابي في سوريا.

وشدد اردوغان على ان التطورات الأخيرة في إدلب وصلت إلى مرحلة خطيرة حقا، موضحا  بوجود  تطورات غير مريحة في شرق الفرات وأميركا تحشد جنودها شرق الفرات رغم القضاء على "داعش" الارهابية.

وشدد اردوغان على ان أمريكا تحاول أن تجعل وجود المنظمة الإرهابية شرقي الفرات دائماً. ستتخذ تدابير مشتركة ضد المنظمات الإرهابية في إدلب

وشدد اردوغان على ان تركيا مستاءة بشدة من دعم واشنطن لمنظمة إرهابية في سوريا واكد الى الحاجة لحل عقلاني في إدلب يعالج مخاوف الجميع .

ونوه الى انه يجب  إعادة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم بدعم من المجتمع الدولي .

وأوضح اردوغان  أن التعاون بين روسيا وتركيا مهم جدا على خلفية الوضع حول إدلب السورية.

كما أشار إلى أنه غير راض عن كيفية تنفيذ الاتفاقية بين تركيا والولايات المتحدة بخصوص مدينة منبج السورية، مضيفا أن خارطة الطريق المتفق عليها بين أنقرة وواشنطن بشأن منبج لا تسير في الاتجاه الصحيح.

وأضاف "أي هجوم على إدلب سينتهي بكارثة ومجزرة"، مؤكداً "لا نريد أن تتحول إدلب إلى بحيرة دماء ونريد أن تتعاونوا معنا في هذا الخصوص".

وافاد اردوغان بانه اذا تمكننا من اعلان وقف اطلاق النار فانه سيكون من اهم خطوات هذه القمة وهذا الامر سيطمئن ويريح المدنيين بشكل كبير جدا.

وقال أردوغان،  "سنعقد الاجتماع التالي في روسيا"، مشيرا إلى أن "تركيا ستواصل وجودها في سوريا حتى تحقيق الوحدة السياسية والجغرافية هناك".

 

في من quot حول إدلب
sendComment