newsCode: 657026 A

قال رئیس الجمهوریة الإسلامية الإيرانية حسن روحاني، إنه وبعد عشرین عاما من المفاوضات حول قضیة بحر قزوین، فقد تم حل 30٪ من المشكلة حتى الیوم، ولازالت بعض القضایا عالقة.

وأضاف حسن روحانی الیوم الأربعاء في اجتماع لمجلس الوزراء أن التفاوض بشأن قضایا بحر قزوین بین دولها الساحلیة الخمس مستمرة منذ أكثر من 20 عاما، حيث قد تم تسویة بعض القضایا ولازالت بعض المشكلات عالقة.

وأكد رئیس الحكومة الثانیة عشرة، أن دول بحر قزوین تمكنت من الاتفاق على عدد من القضایا.

وأشار روحاني إلى أن روسیا، التي كانت تمتلك في السابق جزءاً كبیراً من بحر قزوین، أكتفت الیوم بنسبة 17 في المائة في هذا البحر.

وأشار إلى أن روسیا وكازاخستان وآذربیجان وافقت على تقسیم الجزء الشمالي لبحر قزوین وقاع البحر، حيث أن نصیب روسیا كان 17٪ من إجمالی البحر.

وقال رئیس الجمهوریة: لا تزال هناك بعض القضایا عالقة حول الجزء الجنوبی للبحر، بین تركمنستان وإیران وآذربیجان.. وكانت لدینا اتفاقات جیدة مع آذربیجان والتي هي قید التنفیذ، ولكن لا تزال بعض من هذه القضایا لم یتم حلها.

وتابع روحاني: في الاجتماع الأخیر لبحر قزوین، تم حل واحدة من اثنتین من القضایا الهامة جدا التي تهم إیران والعدید من البلدان الأخرى، وأبرزها مسألة الأمن في بحر قزوین.

وقال إنه في هذه المحادثات والاتفاقیات الحاصلة في مجال الأمن القومي، تم تحقيق إنجاز عظیم، مشیرا إلى أن: مؤامرة الأميركیین وحتى حلف شمال الأطلسي كانت التواجد على ساحل بحر قزوین ونشر جنودهم هناك، وأن یقوم بوتین بإیصال الجنود والفرقاطات والمروحیات وقواعدهم إلى ساحل هذا البحر.

وتابع رئیس الجمهوریة: في هذه الاتفاقیة، تم حظر إنشاء قاعدة عسكریة ووجود سفن أجنبیة في بحر قزوین، وتم الاتفاق على أن أي سفینة ترغب الإبحار في البحر یجب أن تكون تحت علم إحدى الدول الساحلیة الخمس.

ولفت روحاني الى: اننا اتفقنا على أنه لا یمكن استغلال أي بلد ضد بلد ساحلي آخر، و قال: إتفقنا أیضا على أن تحصل إیران على امتیازات خاصة لخطها الساحلي الأصلي، وما یصل إلى 15 میلاً من خط المبدأ، والمیاه الإقلیمیة الإیرانیة وإلى أبعد من 10 أمیال لمنطقة الصید الخاصة بإیران.

وأضاف: وفقاً لهذه الاتفاقیة، یمكن للسفن الإیرانیة أیضاً التنقل عبر هذا البحر، ویمكننا استخدام واستثمار قدرات المیناء والسیاحة والاقتصاد لهذا البحر.

 

في من روحاني بحر قزوين
sendComment