newsCode: 627406 A

اعلن رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي ان مجموعة العمل المالي الدولية (FATF) لا علاقة لها مباشرة بالاتفاق النووي ولكنها قد تتحول الى ذريعة لعدم التعاون مع النظام المالي والمصرفي في البلاد.

وعلق بروجردي على ابعاد اللوائح الرباعية المتعلقة بمكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب وعلاقتها بالاتفاق النووي بالقول انه ونظرا الى وجود اختلاف في وجهات نظر اعضاء البرلمان حول FATF فان لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي ستدرس هذه القضية بشكل كامل .

واشار بروجردي الى ان FATF لاعلاقة لها مباشرة بالاتفاق النووي وقال انه ينبغي الاقرار بانها ستكون ذريعة لعدم التعاون مع النظام المالي والمصرفي .

وتطرق بروجردي الى ان ايران حاربت بشكل جاد قضية غسيل الاموال ولكن هناك اختلاف جاد في وجهات النظر.

وحول تعريف الارهاب لدينا ولدى الغربيين فعلى سبيل المثال ان داعش التي تعد صنيعة اميركا ونعلم انها منظمة ارهابية ولكنها تمارس نشاطها بسهولة وتتغاضى الولايات المتحدة عنها .

وتابع انه في نفس الوقت تعد تنظيمات سياسية – عسكرية مثل حزب الله وحماس والجهاد الاسلامي والتي تمارس نشاطها المشروع في الدفاع  لتحرير الاراضي المحتلة، ارهابية من وجهة نظر اميركا الامر الذي يثير اشكالات حول تعريف الارهاب.

وافاد بروجردي بانه اذا كان من المقرر ان يصادق البرلمان على مجموعة العمل المالي الدولية (FATF) فمن الضروري الاخذ بنظر الاعتبار حق التحفظ على بعض البنود التي تتعارض مع وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال بروجردي انه ومن هذا المنطلق ينبغي القول ان ايران وضمن ايمانها باتخاذ اجراءات عملية وجادة على صعيد مكافحة الارهاب فانها لا تعتبر التنظيمات العسكرية – السياسية التي تقوم مهمتها على الدفاع المشروع عن بلدانهم ن منظمات ارهابية

 

في النووي بروجردي بالاتفاق fatf
sendComment