newsCode: 582985 A

أكد وزير الدفاع العمید أمیر حاتمي علی ضرورة تطویر العلاقات الثنائیة بین إيران وباكستان، موضحاً أن توسيع العلاقات الدفاعية بين البلدین سیمهد الأرضية لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وصرح العميد حاتمي خلال إستقباله وزير الإنتاج الدفاعي الباكستاني رانا تنوير حسين في العاصمة طهران أن التجارب التي حصلت خلال السنوات الأخيرة أماطت اللثام عن مآرب ونوايا أمريكا الإجرامیة ضد الدول المستقلة في المنطقة، موضحا أن أمريكا وكيان الإحتلال الصهيوني یعدان أكبر وأخطر داعمي الإرهاب في المنطقة وتعد ظاهرة التطرف وليدة السياسات الأمريكية في المنطقة.

وأكد العميد حاتمي علی أننا نعتقد أن أفضل مخرج من الضغوطات الأمريكیة هو التعاون بين بلدان المنطقة، مبينا أن أحد الأحداث التي تمر بالمنطقة الواقعة في غرب آسيا(سورية والعراق واليمن وأفغانستان) هو نتاج للنوايا الصهیوأمریکیة السيئة والمشؤومة التي تستهدف البلدان الإسلامية.

وقال المسؤول الإيراني إن ممارسات تنظيم داعش كتهديد إقليمي ودولي من شأنها زعزعة الإستقرار والأمن في المنطقة، قائلاً إننا نری أن الحل الوحيد للأزمات في سوريا واليمن لیس إلا سیاسیا.

وأعرب وزير الدفاع عن أمله بأن تؤدي باكستان دوراً إيجابياً کالماضی  بالنسبة للمستجدات الإقليمية، مؤكداً علی استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتعزيز أوجه التعاون الدفاعي والتقني بين الجانبين.

ومن جانبه أكد رانا تنوير حسين خلال لقائه مع وزير الدفاع الإيراني علی دور طهران المهم والحساس في المنطقة، موضحاً أن الدعم الذي تقدمه باكستان لإيران في مختلف الأوساط الدولية سيعزز مستوی الأمان في المنطقة.

واعتبر أن الأمن والاستقرار في الحدود الإيرانية والباكستانية يمهدان الأرضية لتنمية التعاون الاقتصادي والتجاري بين طهران وإسلام آباد، مشدداً علی ضرورة تعزيز العلاقات العسكرية والأمنية لمواجهة الاضطرابات الحدودية.

وأكد وزير الإنتاج الدفاعي الباكستاني علی ضرورة توسيع العلاقات بين البلدين في المجالات البحرية والملاحة والتعاون بين الموانئ الإيرانية والباكستانية خاصة موانئ جابهار وجوادر، معتبراً أن ذلك يصب في صالح تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي.

 

في بين وزير المنطقة العلاقات
sendComment