newsCode: 582969 A

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تعزيز حكم الشعب يشكل أهم استراتيجية في مواجهة الغرب مؤكدا أن القوى الأجنبية تدعم سباق التسلح في المنطقة لتزيد الخلافات والفتن.

وألقى الرئيس الإيراني حسن روحاني كلمة في مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، صباح اليوم الثلاثاء، داعيا فيها كافة برلمانات الدول الشقيقة الى بذل الجهود في مسار تنمية محور العالم الإسلامي، وقال: "الإسلام هو دين لحكم الشعب والسلام، وليس دين حرب".

وأضاف روحاني: "السبيل الى مواجهة تحديات العالم الإسلامي لا يكون عبر النظر والتوسل الى القوى الأجنبية، ونحن ندعم التعاطي البنّاء. إن تعزيز حكم الشعب والأخذ بعين الاعتبار آراء الشعب هو أهم استراتيجية لمواجهة الغرب".

ودعا رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الى حل المشاكل الدّاخلية التي تعاني منها الدّول الإسلامية عبر النظر الى الإمكانات داخل هذه الدول وعدم الاستعانة بالخارج لحلها، وأضاف: "يجب، وعبر الاعتماد على الإمكانات والقدرات الداخلية أن نحل مشاكل مجتمعاتنا، وهذا لا يعتبر انعزالا".

وأردف روحاني بالقول: "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحترم سيادة كافة الدول على كامل أراضيها، وتعتبر أن اجتثاث مشاكل الأمة الإسلامية لا يتحقق سوى بالتضامن والتعاون بين كافة الدول الإسلامية. إن علاقة الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع باقي الدول الإسلامية ترتكز على المودة والرأفة الإسلامية، ولا نعتبر أي بلد إسلامي هو بلد منافس لنا كما نعتقد أنّه يمكننا التفاوض والتعاون مع الدول التي نختلف معها في الرأي على قاعدة الاحترام المتبادل".

وأعرب روحاني عن أسفه للمسار الخاطئ الذي تسير به بعض الدّول تحت الضغوط التي تمارسها أمريكا والكيان الصهيوني من أجل إيجاد الفرقة بين الأمة الإسلامية، وقال: "نحن نعتبر أن القوى التي تسبب الحروب، الضغوط السياسية والاقتصادية، الأزمات الموجودة في العالم الإسلامي تستمد استمرارية الأزمات عبر سفك الدماء، وترويج التطرف ودعمه كما أن هذه القوى لا تريد أن تكون صديقة ومرافقة للشعوب المظلومة".

ونوّه إلى أن هذا المؤتمر يُقام في وقت تنتهي المنطقة فيه من تهديد كبير ومدمر متمثّلا بتيّار داعش المتطرف الذي انحرف عن التعاليم المقدسة للشريعة الإسلامية، وقال: "سوف نشهد قريبا إزالة كافة المجموعات الإرهابية المماثلة ان شاء الله".

ولفت روحاني إلى أن الجمهورية الإسلامية كانت منذ اللحظات الأولى في مواجهة هذا التيار المتطرف، وقد قدمت المساعدة للآخرين مستفيدة من التجربة التي اكتسبتها خلال مواجهتها للمجموعات الإرهابية في السابق، وقال: "أرسلنا مستشارين عسكريين إلى سوريا والعراق بناء على طلب حكومتي هذين البلدين لكي نكون الى جانب هذه الشعوب في مواجهة الإرهاب التكفيري".

واعتبر رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن أحد أهم نتائج هزيمة التيار المتطرف هو عودة القضية الفلسطينية إلى مكانتها المركزية على جدول أعمال الأمة الإسلامية، وأضاف: "نحن نعتقد أن عدم استقرار المنطقة وانتشار الفوضى فيها كان سببا لاستمرار الاحتلال والدعم المطلق من قبل الإدارة الأمريكية للكيان الصهيوني وحرمان الشعب الفلسطيني المظلوم من حقوقه الأولية في إنشاء دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف. من الضروري أن يستمر الموقف الحازم للعالم الإسلامي في رفض قرار ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس الشريف؛ فقرار ترامب هو نقض واضح لكل قرارات الأمم المتحدة وحتى مخالف لقرارات حلفائه والغرب".

وفي جانب آخر من كلمته قال روحاني إن الجماعات الارهابية ضعفت وسنشهد زوالها قريبا مبديا أمله ان يتم اجتثاث الارهاب عبر تعاون الدول الاسلامية.

وصرح الرئيس الإيراني أن الكيان الصهيوني غاضب من عودة القضية الفلسطينية الى الواجهة والمؤامرات ضد القدس وفلسطين عادة ما كانت لها نتائج عكسية.

واستطرد يقول ان العالم الاسلامي اليوم يتعرض لتحديات وأن القوى الأجنبية لن تساهم في إزالة العقبات والتحديات التي تواجهها الشعوب المسلمة من فقر ومشاكل اقتصادية وتنموية بل إن القوى الأجنبية تهتم فقط بتطوير مصادرها الخاصة علي حساب الآخرين ولا تخطو خطوة واحدة في سبيل تخفيف آلام الشعوب الأخري فهي فقط تبيع الأسلحة لمختلف الدول وتدعم سباق التسلح في المنطقة مما يزيد الخلافات والفتن بين الدول وبالتالي تعزز بقائها في المنطقة.

وأضاف أن حل المشاكل يأتي من الداخل وليس من الخارج وعلى الجميع السعي في سبيل تذليل المشاكل الداخلية دون الاعتماد علي القوي الخارجية فحن نساند التعاون البناء دون السماح باستعبادنا والتدخل في شؤوننا وهذا لايعني العزلة. وبل العكس تماما فاننا نساند التفاعل المتكافئ حيال العالم الاسلامي يخلو من أي استعباد او تدخل في الشؤون الداخلية للدول المسلمة.

 

في روحاني quot أن الإسلامية
sendComment