newsCode: 268139 A

يبحثالموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي اليوم السبت في موسكو تطورات الازمة السورية، وذلك غداة تاكيد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره المصري محمد كامل عمرو على الحل السياسي ووقف العنف ورفض التدخل العسكري.

فی هذه الاثناء، رفض زعیم ما یسمى بالائتلاف السوری المعارض معاذ الخطیب دعوة من روسیا لإجراء محادثات سلام مع الحکومة السوریة.
وقال الخطیب إنه استبعد من قبل زیارته لموسکو بسبب مواقفها الداعمة لدمشق، وأعلن أنه لن یذهب الى روسیا، مشیرا الى أنه یمکن الاستعاضة عنها بدولة عربیة اخرى کمکان للمفاوضات على أن یکون جدول الاعمال واضحا.
وطالب الخطیب وزیر الخارجیة الروسی سیرغی لافروف بالاعتذار عن تصریحاته ودعمه للنظام السوری، مشددا على أن تنحی الرئیس بشار الاسد شرط اساس لأی مفاوضات، بحسب تعبیره.
من جهته، أعلن مسؤول ما یسمى بجبهة النصرة ابو محمد الجولانی للمرة الاولى أن الجبهة تعمل على ارساء حکمها فی سوریا استعدادا لملء الفراغ بعد انهیارِ النظام السوری، بحسب تعبیرِه.
وقال الجولانی إن الجبهة اصبحت معادلة یصعب على الغرب حلها وفهم طبیعتها واستقاء المعلومات اللاّزمة عنها، معتبرا أن امیرکا تنفس عن غیظها وتعبر عن فشلها فی المنطقة بوضعِ جبهة النصرة على قائمة الارهاب.
میدانیا واصل الجیش السوری ملاحقة المجموعات المسلحة فی عدد من المحافظات، فیما أکدت مصادر عسکریة أن الجیش استعاد السیطرة على اجزاء من حلب القدیمة، ویواصل عملیاته فی ریف العاصمة دمشق.
وقضى الجیش السوری على أعداد من المسلحین بینهم متزعم ما یسمى بلواء الفرقان " محمد علوش " فی دیر الزور، ومتزعم ما تسمى کتیبة درع الاسلام فی باب عمرو محمد نور القبجی على الحدود اللبنانیة، والمسؤول المیدانی " عمر قره دامور " فی ادلب.

تنفس جدول حلب على السوریة
sendComment