newsCode: 267903 A

اشار قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي الى تاثر عالم اليوم بانموذج حضارة وتقدم الغرب وهيمنة الحضارة الغربية على جميع مناحي الحياة، مؤكدا ان صياغة انموذج التقدم الاسلامي - الايراني تؤسس لبناء حضارة جديدة ومتقدمة في جميع المجالات على اساس الفكر الاسلامي.

جاء ذلک فی کلمة لسماحة قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی خلال استقباله الیوم الاثنین اعضاء المجلس الاعلى لمرکز صیاغة انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی ومراکز الابحاثالتابعة لها.
وتم فی هذا اللقاء الذی جرى بحضور حشد من المفکرین والنخب والاساتذة فی مختلف الفروع من الجامعات والحوزات العلمیة فی البلاد، مناقشة وتبادل وجهات النظر بشان القضایا العلمیة والنظریة لصیاغة مبادئ الانموذج الاسلامی - الایرانی للتقدم.
واعتبر قائد الثورة صیاغة انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی انجازا عظیما جدا ورائعا وعمیقا وطویل الامد، واکد قائلا، ان الضرورة لتحقیق انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی ورسوخه بین النخب، هو مأسسة هذا الخطاب فی صفوف المجتمع.
واضاف آیة الله الخامنئی، ان صیاغة انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی هو فی الحقیقة تقدیم منتوج الثورة الاسلامیة وبناء حضارة جدیدة ومتقدمة فی جمیع المجالات على اساس فکر الاسلام، لذا فان افق العمل یجب یکون متجها نحو الامد البعید مشفوعا بزیادة فی العمق.
واشار سماحته الى تاثر عالم الیوم بانموذج حضارة وتقدم الغرب وهیمنة الحضارة الغربیة على جمیع مناحی الحیاة واضاف، ان صیاغة انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی بحاجة فی مثل هذه الظروف الى الجرأة والشجاعة والحافز القوی جدا.
واعتبر قائد الثورة الاسلامیة الفکر بانه یشکل الروح الاساسیة لهذه الحرکة واشار الى امکانیة اصلاح ای نقص او اشکالیة محتملة فی هذه العملیة طویلة الامد واضاف، انه ینبغی فی هذه الحرکة الى جانب الامتناع عن ای تسرع فی العمل، الاستفادة من الخبرات الجدیدة والطاقات الشابة ایضا کی لا ینطفئ محرک الحرکة ابدا.
واشار آیة الله الخامنئی الى حضور العلماء الشباب والمفعمین بالحوافز والنشاط فی المراکز العلمیة المتقدمة فی البلاد مثل تکنولوجیا النانو والتکنولوجیا النوویة وکذلک مراکز الصناعات الدفاعیة واکد قائلا، انه ینبغی الثقة بالشباب لان حافز ونشاط الشباب لا ینضب.
واعتبر قائد الثورة الاسلامیة المبادئ الاسلامیة اساس العمل فی صیاغة انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی واضاف، انه ینبغی فی جمیع مراحل صیاغة هذا الانموذج الاخذ بنظر الاعتبار المبادئ الاسلامیة بصورة شاملة ودقیقة، من دون ای مواربة او مجاملة.
واکد سماحته ضرورة الاستفادة فی هذا المجال من طاقات الحوزات العلمیة واضاف، انه ینبغی فی صیاغة انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی الارتکاز على الاصعدة الاربعة؛ الفکر والعلم والقیم المعنویة والحیاة، حیثان مسالة الفکر تعتبر الاکثر اساسیة من بین هذه الاصعدة.
واعتبر قائد الثورة الاسلامیة، الحضارة الغربیة ومراحل تبلورها ووصولها الى الذروة وبالتالی انحطاطها فی العصر الراهن، انموذجا مادیا ملموسا لدراسة اشکالیات ونقائص حضارة ما، واوضح قائلا، ان الحضارة الغربیة تبلورت على اساس فکر الهیومانیة(اصالة الفرد) والرؤیة للسلطة السیاسیة ومن ثم الرؤیة لراسمال محورا وشیوع الانحطاط الاخلاقی والجنسی.
واعتبر آیة الله الخامنئی احدى الاشکالیات الاساسیة لحضارة الغرب هی العدد الکبیر للحروب المدمرة فی اوروبا خلال القرون الاخیرة واکد قائلا، ان ظهور الاشکالیات والانحطاط فی حضارة الغرب یعود لغیاب القیم المعنویة عنها.
کما اعتبر الشرط الاساس لبناء حضارة متقدمة وذات اقل ما یمکن من الاشکالیات هو وجود القیم المعنویة المرتکزة على دین الاسلام واضاف، ان القیم المعنویة الدینیة تشکل ارضیة لمعرفة الطاقات والاستفادة المناسبة منها وتحقیق التقدم اللازم فی جمیع الابعاد وبأقل خسارة ممکنة.
واکد قائد الثورة الاسلامیة على ان تحقیق هذا العمل طویل الامد والدقیق والمهم جدا، بحاجة الى الروح الجهادیة والاخلاص وقال، ان مأسسة الخطاب هو الشرط الاساس لتحقیق انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی.
واعتبر رسوخ هذا الانموذج فی فکر وروح النخب ومن ثم الشباب وکل المواطنین رهنا بمأسسة الخطاب، واضاف، انه ینبغی عبر مأسسة الخطاب والاستفادة من افکار النخب والمفکرین، العمل بصبر واناة لصیاغة انموذج رائع وراسخ وقیم.
وفی مستهل اللقاء اشار الدکتور صادق واعظ زادة رئیس مرکز انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی، فی کلمة له الى مسار تبلور هذا المرکز و ۲۸ مرکزا بحثیا تابعا له فی البلاد، مستعرضا الاجراءات المتخذة على اساس المهمات المرسومة من قبل المرکز.
کما تحدثعدد من الاساتذة والمفکرین عن قضایا اختصاصیة متعلقة بمراکز الابحاثالتابعة لمرکز انموذج التقدم الاسلامی - الایرانی.

دین الایرانی التقدم الاسلامی انموذج
sendComment