newsCode: 267723 A

اكد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي بان لا سبيل للغرب سوى التعاطي مع ايران وقال، ان ايران اثبتت دوما بانها شريك يُعتمد عليه وموضع ثقة وثابت لجميع الدول خاصة الدول الجارة في المنطقة.

واشار صالحی خلال استقباله السبت وزیر التنمیة الترکی جودت ییلماز الذی یزور طهران حالیا على راس وفد اقتصادی وتجاری کبیر، اشار الى الدور والمکانة المهمة للبلدین الکبیرین ایران وترکیا، واعتبرهما مصدرا قویا للفکر والسیاسة والثقافة والاقتصاد فی المنطقة والعالم الاسلامی وانهما یمکنهما عبر التعاون مع سائر الدول الاسلامیة خلق طاقات هائلة فی مسار خدمة المصالح والمنافع المشترکة للدول والشعوب الاسلامیة.

ولفت وزیر الخارجیة الایرانی الى العلاقات والتعاون الطیب بین البلدین فی مختلف المجالات ووصف آفاق التطورات الداخلیة والخارجیة لدول المنطقة خاصة ایران بانها مشرقة على الصعیدین الاقلیمی والدولی واضاف، انه وفی ظل استراتیجیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة القائمة على الحکمة والحصافة والعقلانیة فانه لا سبیل للغرب سوى التعاطی معها وقد اثبتت ایران بانها شریک یُعتمد علیه وموضع ثقة وثابت على الدوام لجمیع الدول خاصة الدول الجارة فی المنطقة.

واکد صالحی کذلک عزم وارادة کبار مسؤولی البلدین على تعزیز وترسیخ العلاقات المتینة والوطیدة والمتقدمة بین البلدین الجارین والمسلمین فی ظل استثمار الطاقات الوفیرة والواسعة المتاحة فیهما، واعرب عن امله بان یتم فی ظل استمرار المشاورات والمحادثات فی مختلف القطاعات تحقیق المزید من النمو للعلاقات الشاملة بینهما.

من جانبه ابلغ وزیر التنمیة الترکی خلال اللقاء تحیات کبار مسؤولی بلاده لوزیر الخارجیة الایرانی، واکد على دور ومکانة ایران وترکیا فی ادارة تطورات المنطقة وقال، ان ایران وترکیا کبلدین کبیرین ومؤثرین فی المنطقة والعالم الاسلامی یتولیان دورا مهما جدا فی ادارة القضایا الراهنة فی المنطقة ورغم الخلاف فی وجهات النظر والتوجهات فی بعض القضایا، فانهما یحظیان بمصالح ومنافع وهواجس ومصیر مشترک ویمنعان اثارة التفرقة من قبل اعدائهما المشترکین بین الدول الاسلامیة الکبرى،

ولهما القدرة على حل وتسویة قضایا ومشاکل المنطقة والعالم الاسلامی فی التعاطی مع سائر الدول وفی ظل الحکمة وبعد النظر. واشار ییلماز الى الخبرات الکثیرة لایران للعبور من الظروف الصعبة والمتازمة، معربا عن ثقته بانها ستتجاوز بالتاکید الظروف الراهنة بصورة جیدة، و " من هنا فان ترکیا تعتبر التعاون والمشارکة مع ایران بانهما یخدمان مصلحة البلدین والشعبین ".

واشار وزیر التنمیة الترکی الى انه یزور طهران على راس وفد کبیر من القطاع الخاص والتجار ورجال الاعمال فی بلاده، وعبّر عن ارتیاحه للمحادثات الصریحة والبناءة والجیدة التی اجراها فی طهران مع کبار المسؤولین الایرانیین، معربا عن امله بتحقیق قفزة فی العلاقات بین طهران وترکیا عبر المتابعة الجدیة للاتفاقات الحاصلة خلال الزیارة ومواصلة الاجتماعات والمحادثات الجادة وازالة العقبات والتسهیل فی مسیرة العلاقات والمعاملات التجاریة بین البلدین.

ایران دوما علی اکبر صالحی مع الدول
sendComment