newsCode: 267718 A

إنتقد المتحدثباسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست من التقرير السنوي الذي أصدرتها وزارة الخارجية الأمريكية حول وضع حقوق الإنسان في إيران معتبرا بأن إتجاهات واشنطن المسيسة إزاء مسألة حقوق الإنسان وإتباعها للمعايير المزدوجة في هذا الشأن لاتحمل شيئا جديدا في طياتها وقد باتت سنتها السياسية.

وصرح بأنه یجب علی الولایات المتحدة الأمریکیة أن تهتم بأوضاعها الداخلیة وتحدیدا مسألة حقوق الإنسان فی هذا البلاد وقیامها برفع إسم زمرة المنافقین من قائمة العصابات الإرهابیة إلی جانب إنشاء معتقلات غیر قانونیة وراء الحدود الأمریکیة وعدم إغلاق سجن غوانتانامو وممارسة التعذیب وإنتهاک حقوق الإنسان فیه وقتل المدنیین الأبریاء فی مختلف دول العالم بما فیها العراق وأفغانستان وباکستان عبر إحتلال أراضیها وإستخدام طائرات بدون طیار وإختطاف رعایا الدول المختلفة ونقلهم إلی دولة ثالثة وممارسة العنف ضد اللاجئین وأسرهم وتکریس التمییز الإجتماعی وقمع حرکة إحتلووا وال ستریت وإزعاج المسلمین فی إطار مخططاتها المعادیة للإسلام والتمییز العنصری فی الولایات المتحدة الأمریکیة إضافة إلی الأوضاع السیئة التی یعیشها السجناء فی البلاد نظرا إلی إمتلاکها أضخم المعتقلات فی العالم.


حقوق الخارجیة الأمریکیة وزارة الإنسان
sendComment