newsCode: 267648 A

اكد المتحدثباسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي اليوم الثلاثاء، ان اجتماع جنيف سيكون ايجابيا ويأتي لترسيخ ما تقدمت به ايران من ضرورة حل الازمة السورية سلميا مشددا على أن شرط نجاحِ مؤتمرِ جنيف ۲ هو مشاركة كلِ القوى المؤثرة في هذه الازمة.

وقال عراقجی ان رد إیران بشأن موضوع المشارکة فی اجتماع جنیف سیکون ایجابیا، مشیرا الى تقدیم ایران کل الاقتراحات التی من شأنها التطلع للحل السلمی فی سوریا.

واضاف ان طهران کان لها حضور مؤثر وإیجابی فی الحالات المشابهة فی افغانستان والعراق، کما أنها کانت سباقةً للدعوة الى حل سیاسی للأزمة السوریة.
کما اشار الى ان مؤتمر أصدقاء سوریا المقرر عقده لاحقا هو اقتراح من إیران للمساعدة على حل الازمة السوریة سلمیا.

کما اعرب المتحدثباسم الخارجیة الایرانیة عن ترحیب طهران بموقف انقرة الجدید بشأن حل الأزمة السوریة سلمیا، موضحا ان موقف ترکیا من سوریا بدأ یتجه الى التغییر لاسیما بعد زیارة اردوغان الى واشنطن.

وفی شأن آخر، اشار عراقجی الى مراقبة طهران تحرکات حزب العمال الکردستانی واضاف ان ای تطور یجب ان یتم بالتشاور مع الأطراف المعنیة.

وحول المباحثات النوویة قال عراقجی انه لم یتم بعد تحدید موعد للمفاوضات القادمة بشأن البرنامج النووی الایرانی، واوضح ان محادثات اسطنبول کانت محادثات ثنائیة بین امین المجلس الاعلى للامن القومی الایرانی سعید جلیلی ومفوضة الشؤون الخارجیة بالاتحاد الاوروبی کاثرین اشتون وانها لیست محادثات مع مجموعة الدول الست.

واعتبر عراقجی المفاوضات مع الوکالة الدولیة للطاقة الذریة بانها مفاوضات جدیة مضیفا ان ایران تعمل فی اطار التزاماتها.

افغانستان ایران سعید جلیلی طهران جنیف
sendComment