newsCode: 267454 A

الرئيس المنتخب:

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية المنتخب الدكتور حسن روحاني أن الشعب الايراني سوف يبتسم عندما يسمع بأن كيانا مهزوزا كالكيان الصهيوني يهدده و قال ان شعبنا الابي سمع الكثير من التهديدات.. لكنه ابتسم لها، مشددا على ان قوتنا الوطنية تتجلى في رص صفوفنا والحفاظ علي وحدتنا.

و أشاد الرئیس المنتخب برواد الجهاد والشهادة السباقین للجهاد و الدفاع عن الوطن، و ذلک فی مراسم تکریمهم مشددا علی أن هؤلاء الابطال الابرار وقفوا طوال ۸ اعوام امام العدوان الذی شنه المقبور صدام الذی وقفت وراءه قوی العالم کافة.

وأشار الی لقاء له مع أحد المسؤولین السعودیین بعد انتهاء الحرب المفروضة دام ۷ ساعات، عاتبه خلاله علی الدعم السخی الذی تقدمه بلاده للطاغیة صدام مؤکدا أن المسؤول السعودی أبلغه بأن مساعدات بلاده الی طاغیة بغداد لم تنحصر فی الدعم المالی بل انها وضعت تحت تصرفه میناء لنقل الامکانات الی جیش صدام.

و اضاف: " قلت لذلک المسؤول السعودی لقد کنا وحدنا فی هذه الحرب لکننا توکلنا علی الله وکان شعبنا سندا لنا ونستهدی بتوجیهات الامام الخمینی طاب ثراه ".

و أکد مشارکة کبار المسؤولین فی الدفاع عن الوطن والاسلام وقال " لقد شاهدت بنفسی نجل قائد الثورة الاسلامیة الذی کان حینذاک رئیس الجمهوریة و نجل آیة الله السید عبد الکریم الموسوی الاردبیلی الذی کان فی وقتها رئیس السلطة القضائیة ورأیت نجل آیة الله اکبر هاشمی رفسنجانی الذی کان رئیس مجلس الشوری الاسلامی فی ذلک الوقت، و هم یقاتلون فی الجبهات اذن فإن المسؤولین فی بلدنا قاتلوا جنبا الی جنب أبناء الشعب للدفاع عن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ".

وتطرق الی الانتخابات الرئاسیة ومحاولات الاعداء التی کانت ترید ایجاد شرخ بین المواطنین والمسؤولین والایحاء بأن هذه الانتخابات مزیفة ولافائدة من المشارکة فیها مشددا علی أن مشارکة أبناء الشعب فیها أحبط کل المخططات والمؤامرات التی کان العدو یتصور بأنه سیتمکن من الایقاع بین المسؤولین وأبناء الشعب الایرانی.

واعتبر الرئیس المنتخب مشارکة الجماهیر الملیونیة فی الانتخابات الرئاسیة خیر دلیل علی وعی ونبوغ الشعب الایرانی ورأی أنها کانت بمثابة تجدید العهد والمیثاق مع الامام الخمینی قدس سره الشریف وخلفه قائد الثورة الاسلامیة.

اکبر هاشمی رفسنجانی حسن روحانی رئیس مجلس المنتخب التهدیدات
sendComment