newsCode: 267140 A

اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاحد ان " نافذة الدبلوماسية " التي فتحت مع ايران " تزداد انفتاحا "، وذلك قبل يومين من محادثات دولية حاسمة في جنيف حول الملف النووي الايراني.

وقال الوزیر الامیرکی الموجود فی لندن فی خطاب عبر الاقمار الصناعیة فی اجتماع فی واشنطن لمجموعة الضغط الامیرکیة الموالیة لکیان الاحتلال الاسرائیلی ایباک انه " فی الوقت الراهن ان نافذة الدبلوماسیة تزداد انفتاحا "، مضیفا " لکنی اود منکم ان تعرفوا ان اعیننا مفتوحة ایضا ".

ولکن کیری شدد على ان الولایات المتحدة لن تساوم ابدا على امن اسرائیل، وقال " ایا یکن الالتزام مع ایران فاننا مدرکون تماما للحاجات الامنیة لاسرائیل ".

واتى خطاب کیری اثر غداء عمل جمعه فی لندن مع وزیرة خارجیة الاتحاد الاوروبی کاثرین آشتون التی ستقود یومی الثلاثاء والاربعاء فی جنیف جولة جدیدة من المفاوضات حول الملف النووی الایرانی بین ایران ومجموعة ۵ + ۱(الولایات المتحدة، روسیا، الصین، بریطانیا وفرنسا اضافة الى المانیا).

من جانب اخر دعا یهود ایران الرئیس الامیرکی باراک اوباما الى اغتنام الفرصة " التی لن تتکرر " بوجود رئیس ایرانی معتدل لاصلاح العلاقات مع طهران.

وقدمت هذه الدعوة فی شکل رسالة مفتوحة صاغها المسؤول عن الطائفة الیهودیة فی طهران هومایون سمیا نجف عبادی.

وجاء فی الرسالة " اذا لم تستفد الولایات المتحدة والمجموعة الدولیة من هذه الفرصة الذهبیة التی لن تتکرر ربما، فان الوضع سیکون فی صالح جمیع من یناهضون تطبیع العلاقات بین ایران والولایات المتحدة ".

واضافت " ان ذلک سیتیح ایضا للمتشائمین ان یشککوا بسهولة فی حسن نوایا الولایات المتحدة ".

ویاتی نشر هذه الرسالة بعد زیارة للرئیس الایرانی حسن روحانی للامم المتحدة نهایة ایلول / سبتمبر حیثاجرى بالخصوص اتصالا هاتفیا بالرئیس اوباما فی الوقت الذی لا تزال فیه العلاقات الدبلوماسیة مقطوعة بین البلدین منذ ۱۹۸۰.

وجاء فی الرسالة " نحن الیهود الایرانیین کاقلیة دینیة، نشارک فی الانتخابات وانتخبنا رئیسا شعبیا بحریة ".

اوباما ایران باراک اوباما حسن روحانی لندن
sendComment