newsCode: 267101 A

وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم، التقرير الصادر عن المقرر الخاص حول حقوق الانسان في ايران بانه غير محايد وغير منصف وجاء بدوافع سياسية، وقالت، ان التقرير يتناول اوضاع حقوق الانسان في ايران بدوافع سياسية وبصورة غير منصفة تماما.

واضافت افخم فی تصریح لها الیوم الخمیس، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة کمحور لاستقرار المنطقة وعلی اساس سیادة الشعب الدینیة والاعتدال المسؤول، فی منطقة تعانی من التطرف والعنف والارهاب، تتعاطی بصورة بناءة مع المجتمع الدولی وترفض ان تصبح تقاریر مغرضة معیارا لاوضاع حقوق الانسان فی ایران.

واکدت المتحدثة باسم الخارجیة بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتبر تعیین مقرر خاص لحقوق الانسان بشان ایران(احمد شهید) اهانة للشعب الایرانی العظیم ولا تعترف به رسمیا واضافت، مثلما اعلنا سابقا ایضا فان آلیة تعیین المقرر کانت سیاسیة بالکامل ونتیجة لعملیة انتقائیة تتابع من قبل عدد محدود من الدول فی مجلس حقوق الانسان، لذا فان التقریر المعد یتناول ایضا اوضاع حقوق الانسان فی ایران بدوافع سیاسیة وبصورة غیر منصفة تماما.

واوضحت افخم، بان المجموعات الارهابیة والداعیة للعنف والملطخة ایدیها بدماء المواطنین الابریاء تشکل علی العموم مصادر لاعداد هذا التقریر، لذا فان التقریر یفتقد للصدقیة والوجاهة القانونیة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجیة الایرانیة، ان تأثر المقرر ببعض التوجهات والسیاسات المغرضة حال دون التفهم العمیق والنظرة الواقعیة والمحایدة للحقائق والتطورات التقدمیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بحیثتجاهل التقریر مشارکة الشعب الواسعة ومنقطعة النظیر فی الانتخابات الرئاسیة المهمة التی جرت فی(۱۴ حزیران / یونیو) العام الجاری.

احمد شهید ایران حقوق افخم الانسان
sendComment