newsCode: 267053 A

أكد الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور علي أن بلاده ترحب بتطبيع علاقاتها مع إيران.

وأکد فی حوار مع وکالة الأنباء الکویتیة «کونا» نشرته، السبت، أن مصر ترحب بعلاقات طبیعیة مع کل دول العالم بما فی ذلک إیران، إلا أن ذلک یجب أن یأتی مرتبطًا بحرصها على دعم أمن الخلیج الفارسی على اعتبار أنه جزء لا یتجزأ من أمنها القومی، وبالتالی فإن إعلان وزیر الخارجیة المصری نبیل فهمی، عن إمکانیة تبنی حوار بین دول الخلیج الفارسی إنما یعنی استعداد مصر للإسهام فی توفیر الأرضیة اللازمة لمثل هذا الحوار لمن یرغب فی ذلک من دول الخلیج الفارسی کون أن الخلیج الفارسی بالنسبة لمصر مسؤولیة قومیة وباعتبارنا شرکاء فی الهویة.

وأعرب عن تفهم مصر لموقف دول الخلیج الفارسی من الأزمة السوریة والمخاوف المشروعة التی یتأسس علیها، موضحا أنه لا حل عسکریا للأزمة السوریة وأن أی تصعید عسکری أو تدخل إضافی سیکون له نتیجة وحیدة دون سواها ألا وهی إزهاق المزید من الأرواح السوریة، ومن الضروری منح الحل السیاسی الفرصة کاملة، وبما یعزز من تماسک الدولة السوریة والحفاظ على وحدة أراضیها ولذلک تؤید مصرانعقاد مؤتمر(جنیف ۲).

مصر المصری مع إیران ترحب
sendComment