newsCode: 266749 A

اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية كبير المفاوضين النوويين الايرانيين عباس عراقجي بان ايران ستوقف العمل بتنفيذ اتفاق جنيف متى ما شعرت بان الطرف الاخر لم يف بالتزاماته.

وقال عراقجی فی تصریح ادلى به لقناة " خبر " التلفزیونیة الایرانیة مساء الاحد، انه بحثمع هیلغا شمیت مساعدة مسؤولة السیاسة الخارجیة فی الاتحاد الاوروبی کاثرین اشتون بشان النقاط الخلافیة المتبقیة من مفاوضات الخبراء وانه توصل معها الى حلول لها ومن ثم تمت دراساتها والموافقة علیها على المستوى السیاسی من قبل مسؤولی الطرفین والجهات المعنیة فیهما.

واوضح بان من تعهدات الطرف الاخر عدم زیادة الحظر النفطی وازالة الحظر على البتروکیمیاویات وصناعة السیارات والمعادن الثمینة وتحدید قناة مصرفیة لتسهیل شراء المواد غیر المشمولة بالحظر وکذلک رفع مستوى التجارة القانونیة مع اوروبا الى مستوى ۱۰ اضعاف اضافة الى الافراج عن ۴،۲ ملیار دولار من الاموال الایرانیة المجمدة فی الخارج على مراحل.

وحول الضمانات التنفیذیة لهذه الاتفاقات نظرا للنظرة التشاؤمیة لایران تجاه الطرف الاخر قال، اننا ومنذ الیوم الذی دخلنا فیه المفاوضات متشائمون تجاه الطرف الاخر ومازلنا کذلک، ولهذا السبب فقد قمنا بتصمیم جمیع الاجراءات التی من المفروض تنتفیذها بحیثتکون ضمانتها التنفیذیة بایدینا نحن، ومتى ما شعرنا بان الطرف الاخر لم یف بالتزاماته سنقوم بوقف تنفیذ الاتفاق على الفور.

واکد بان اجراءات الخطوة الاولى لن تمس هیکلیة البرنامج النووی الایرانی واضاف، متى ما اردنا فاننا یمکننا العودة الى الوضع الموجود خلال اقل من ۲۴ ساعة ولکن الطرف الاخر ورغم ادعاءاته لم یتمکن من الحفاظ على هیکلیة الحظر مثلما یرید وقد حدثت فجوات کبیرة فی هیکلیة الحظر، لذا فان العودة للوضع الراهن لن یکون سهلا بالنسبة لهم فیما سیکون سهلا بالنسبة لنا.

وفی الرد على سؤال حول مصنع اراک للماء الثقیل قال ان هذا المصنع سیستمر فی عمله کما کان سابقا.

وفیما یتعلق بمفاعل ابحاثالماء الثقیل فی اراک قال، ان هذا المفاعل قید الانشاء فی الوقت الحاضر وبناء على اتفاق جنیف سنوقف نصب الاجهزة الاصلیة فیه لمدة ۶ اشهر ولکن عملیة البناء والانشاء ستستمر لحین انجاز مفاوضات الخطوة النهائیة بناء على ما یتم تنفیذه فی الخطوة الاولى ومن ثم وفقا للقرار الذی یتخذ ستستانف الانشطة فی هذا المفاعل.

ایران على عراقجی الاخر الثقیل
sendComment