newsCode: 266744 A

استقبل قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمي السيد علي الخامنئي اليوم الاثنين امين العاصمة واعضاء المجلس الاسلامي البلدي لطهران ليدعو الي ان تسود روحية الادارة الجهادية في ادارة طهران والبلاد.

واکد سماحة القائد خلال اللقاء علی ضرورة ایلاء الاهتمام الخاص بالعمارة والبناء فی طهران لایجاد نمط الحیاة الاسلامیة قائلا انه فی ادارة طهران الکبری وکذلک البلاد یجب ان تسود روحیة اسداء الخدمة للشعب بنیة الهیة ومن خلال الاعتماد علی العلم والدرایة او ما یعتبر روحیة الادارة الجهادیة.

واشار سماحته الی اهمیة مدینة طهران وقال ان طهران تمثل رمزا للانماء والصلاح والسعادة واسلوب الحیاة فی البلاد من جهة وتمثل نموذجا ومثالا لسائر مدن البلاد من جهة اخری.

واثنی القائد علی الخدمات التی تقدمها امانة العاصمة فی مختلف القطاعات بما فیها نظافة المدینة وایجاد المساحات الخضراء والحدائق العامة ومد الطرق السریعة وتشیید الجسور وتوسیع مترو الانفاق وایجاد المراکز الریاضیة.

واعتبر سماحة القائد ان سر هذه النجاحات یکمن فی الادارة الجهادیة وقال انه ان سادت الادارة الجهادیة او العمل بنیة الهیة والعمل المبنی علی العلم والدرایة فان مشاکل البلاد قابلة للحل فی الظروف الحالیة التی تمارس فیها القوی الکبری ضغوطات خبیثة وکذلک فی الظروف الاخری وستواصل البلاد حرکتها الی الامام.

واکد سماحته علی عدة نقاط بشان امانة العاصمة بما فیها التعامل الثنائی بین امانة العاصمة والحکومة مشیرا الی ما قاله رئیس المجلس الاسلامی البلدی لطهران عن مشارکة وزراء من الحکومة فی اجتماعات هذا المجلس مشددا علی اهمیة ان یستمر هذا التعامل والتعاون.

واشار القائد الی موضوع العمارة والانشاءات فی طهران وقال ان العمارة والواجهات فی طهران لا تعکس عمارة مدینة اسلامیة داعیا امانة العاصمة والمجلس البلدی الی اخذ ذلک علی محمل الجد.

واضاف ان البیئة المعیشیة والحیاة فی المدینة یجب ان تصصم وتنفذ بشکل تتیح قدر الامکان تحقق اسلوب الحیاة الاسلامیة.

والموضوع الاخر الذی تطرق الیه سماحته هو المراکز الثقافیة لامانة العاصمة وضرورة الاهتمام الجاد بمحتوی هذه المراکز الثقافیة لان الاعمال والنشاطات الثقافیة هی سیف ذو حدین، فان کانت ذات محتوی وجودة فانها تمهد لاصلاح المجتمع لکن ان کان محتواها غیر مناسب فانها تمهد لانتشار الفوضی وعدم الانتظام.

ودعا ایة الله العظمی الخامنئی الی ایلاء الاهمیة ببساتین طهران واشجارها وحمایة هذه الثروة الوطنیة کما شدد علی ضرورة الحد من تحول المصادر الطبیعیة الی مبان.

وفی اللقاء قدم امین العاصمة محمد باقر قالیباف تقریرا عن اداء امانة العاصمة فقال ان توجهاتها تتمثل فی العدالة المحوریة وتقلیص الفوارق الطبقیة فی المدینة وتوسیع الروحیة الجهادیة وثقافة العمل الدؤوب والتاکید علی الاعمال العلمیة والدراسات والعقل الجماعی ومساهمة الشعب والنخبة فی ادارة المدینة والمکافحة الجادة للفساد الاداری والمالی والاهتمام بالمساجد والحسینیات والحوزات العلمیة واعتماد الشفافیة والتقید بالقانون والتنسیق والتعامل مع اعضاء المجلس البلدی.

کما قدم تقریرا عن نشاطات امانة العاصمة خلال الاعوام الثمانیة الماضیة بما فیها مد ۲۳۵ کیلومترا من الطرق السریعة وبناء ۳۳۰ جسرا وزیادة عدد خطوط المترو الی ۱۶۲ کیلومترا وایجاد ۱۰ الاف مقعد فی صالات السینما وبناء بستان متحف الدفاع المقدس وبستان الکتاب ومراکز الاحیاء.

مترو محمد باقر قالیباف مد العاصمة البلدی
sendComment