newsCode: 266738 A

قال مسؤولون إن حكومات الاتحاد الاوروبي ستنفذ بشكل كامل تخفيف عقوبات الاتحاد التي يغطيها اتفاق نووي تاريخي مع ايران اعتبارا من ۲۰ يناير كانون الثاني وهو الموعد الذي يصبح فيه الاتفاق ساري المفعول بما في ذلك رفع حظر على تأمين نفطها.

وبموجب الاتفاق الموقع فی ۲۴ نوفمبر / تشرین الثانی یرفع الاتحاد الاوروبی لمدة ستة أشهر حظرا على تأمین النفط الایرانی ونقله کما یرفع حظرا تجاریا یؤثر على البتروکیماویات والذهب وغیره من المعادن الثمینة.

ویدخل الاتفاق حیز التنفیذ اعتبارا من یوم الاثنین القادم وسیکون على الوکالة الدولیة للطاقة الذریة أن تؤکد أن ایران تنفذ الجزء المتعلق بها من الاتفاق أی أن تقلص أشد أنشطتها النوویة حساسیة.

وقال مسؤول فی الاتحاد الاوروبی " کل شیء یفعله الاتحاد الاوروبی یدخل حیز التنفیذ فی ۲۰ ینایر. "

وتراقب أسواق النفط بنود التأمین عن کثب لأن أندیة الحمایة والتعویض الاوروبیة(بی. أند آی) هی التی توفر الغطاء لمعظم السوق العالمی لحاملات النفط.

وقال الکیان الذی یوفر أعضاؤه الغطاء لحوالی ۹۵ فی المئة من أسطول الناقلات العالمی إنه یرحب بالخطوة لکنه سیتخذ منهجا تدریجیا فی تأمین شحنات الطاقة الایرانیة مرة أخرى.

کما یسمح الاتفاق أیضا ببقاء مستویات مشتریات الأطراف الأخرى للنفط الایرانی عند مستویاتها الحالیة لکنه لا یتضمن زیادة مبیعات النفط الایرانیة.

وتقدر الولایات المتحدة وهی أحد الأطراف الموقعة على الاتفاق إلى جانب الصین وروسیا وبریطانیا وفرنسا والمانیا أن قیمة تخفیف العقوبات على ایران بموجب الاتفاق حوالی سبعة ملیارات دولار.

وسوف ترفع واشنطن بعض العقوبات الامریکیة فی الیوم الأول من تنفیذ الاتفاق الذی یستمر ستة أشهر وسیتم تعلیق البعض الآخر حتى آخر أیام التنفیذ. کما وافقت على فتح الطریق أمام ایران للوصول إلى مبلغ ۴.۲ ملیار دولار من العوائد النفطیة المحتجزة بالخارج إلا أن ذلک سیتم على مراحل.

ایران ساری الاتحاد الاتفاق الاوروبی
sendComment