newsCode: 266299 A

أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن تفاؤله بنتيجة المفاوضات النووية الجارية بين بلاده ومجموعة دول " ۵ + ۱ " - التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي وألمانيا - في فيينا بشأن إيجاد حل للبرنامج النووي الإيراني.

جاء ذلک خلال المؤتمر الصحفی المشترک لوزیر الخارجیة الایرانی مع نظیره اللاتفی ادغار رینکوفیتش الذی یزور طهران على راس وفد سیاسی - اقتصادی رفیع المستوى.

واشار ظریف الى ماضی العلاقات بین ایران ولاتفیا والذی یعود الى عقد العشرینات من القرن الماضی واضاف، ان العلاقات بین البلدین مستمرة على الدوام ونشعر بالکثیر من السرور لزیادة وزیر خارجیة لاتفیا الى ایران.

ولفت وزیر الخارجیة الایرانی الى تعیین اول سفیر غیر مقیم للاتفیا فی ایران قبل عدة اشهر والذی قدم نسخة من اوراق اعتماده واضاف، ان الامکانیة متوفرة لتطویر العلاقات فی مختلف المجالات بین البلدین سواء السیاسیة او الاقتصادیة او الثقافیة.

ونوه الى تسمیة العاصمة اللاتفیة عاصمة للثقافة فی الاتحاد الاوروبی فی العام ۲۰۱۴ وقال، ان الامکانیة متوفرة للبلدین لتوسیع التعاون فی مجالات التراثالثقافی والتعاون العلمی والتعلیمی.

واشار ظریف الى الوفد التجاری ومن القطاع الخاص المرافق لوزیر الخارجیة اللاتفی فی زیارته الى طهران وقال، ان هذه الزیارة تاتی فی سیاق تعزیز التعاون الاقتصادی وبهدف دراسة مجالات التعاون بین الجانبین.

واستعرض وزیر الخارجیة الایرانی محادثاته مع نظیره اللاتفی واضاف، ان الارادة السیاسیة للبلدین مبنیة على تطویر العلاقات وستتوفر امکانیة مزاولة الانشطة الواسعة فی ظل الاوضاع السیاسیة التی اصبحت اکثر هدوءا وتحسن ظروف المفاوضات فی فیینا بین ایران ومجموعة " ۵ + ۱ " والتی ستحقق النتیجة ان شاء الله.

واعتبر ظریف الاوضاع الراهنة فی سوریا وافغانستان والعراق من القضایا التی تباحثبشانها مع نظیره اللاتفی واضاف، انه تم طرح مواقف الطرفین فی هذا المجال.

واشار الى ان لاتفیا ستتولى الرئاسة الدوریة للاتحاد الاوروبی فی العام ۲۰۱۵، واضاف، ان الارضیة للتعاون بین البلدین متوفرة فی جمیع المجالات.

ولفت الى حضور لاتفیا فی افغانستان خلال فترة الاحتلال السوفیتی لافغانستان وفی الوقت الحاضر فی اطار قوات ایساف واضاف، ان للاتفیا دورا ملحوظا فی منطقة مزار شریف والقسمین الطاجیکی والاوزبکی فی افغانستان وقد کان لها دور جید نسبیا فی مساعدة الشعب الافغانی. مؤکدا بان الارضیة متوفرة للتعاون بین ایران ولاتفیا فی هذا البلد.

واوضح بانه تباحثمع نظیره اللاتفی حول ضرورة الحوار والاحترام المتبادل فی قضایا حقوق الانسان والمجتمع المدنی واضاف، انه تم طرح قضایا جیدة وجادة وبنیویة وودیة، ونامل بان تؤدی المحادثات الى توفیر الارضیات للمزید من التعاون بین البلدین.

افغانستان ایران حقوق ظریف الى
sendComment