newsCode: 266289 A

امام جمعة طهران المؤقت:

أكد امام جمعة طهران المؤقت، آية الله احمد خاتمي، انه عندما يهددنا الرئيس الاميركي بالخيار العسكري، فعلى الرئيس الايراني ان يرد عليه بشكل قاطع، وقال: كان مقررا ان يتحدثالاميركيون بشكل منطقي بعد اتفاق جنيف.

فی خطبة صلاة الجمعة التی امها بطهران اضاف آیة الله خاتمی: انه عندما یهددنا الرئیس الامیرکی بالخیار العسکری، فعلی الرئیس الایرانی ان یرد علیه بشکل قاطع، وقال: کان مقررا ان یتحدثالامیرکیون بشکل منطقی بعد اتفاق جنیف.

واوضح ان الفراعنة والمستکبرین فی التاریخ کانوا یظنون دوما انهم سادة العالم أجمع، وما أمیرکا الا مثال بارز علی ذلک، وصرح مخاطبا الامیرکیین: ما شأنکم لتتدخلوا فی شؤون اوکرانیا.

ولفت الی انه بعد سویعات من زیارة نائب الرئیس الامیرکی الی اوکرانیا، تعرض الشعب هناک الی القتل فی أعمال العنف، ولا یمکن تسمیة ذلک الا بالنزعة العدوانیة.

وأردف انهم(الغربیون) وبعد اتفاق جنیف، فرضوا ۳ حالات حظر جدیدة وصرحوا بالتهدید بالخیار العسکری ۱۵ مرة علی الاقل: ان علی فریقنا المفاوض ان یدخل المفاوضات بهذه الرؤیة ان امیرکا عدو حاقد وغیر جدیر بالثقة، والحمد لله أکد المسؤولون المفاوضون هذه النقطة مرارا.

ودعا آیة الله خاتمی المسؤولین والمفاوضین، الی التعامل بالمثل امام التصریحات الغربیة، فعندما یتخرص الرئیس الامیرکی، علی رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ان یرد علیه بشکل قاطع، لأنه کان مقررا ان یتحدثالامیرکیون بعد اتفاق جنیف بشکل منطقی، وحذر من ورفض امام جمعة طهران المؤقت القول الذی یدعی ان فشل المفاوضات یضر بالنظام، وأنه لا یمکن العیش بدون امیرکا، وإذا أقیمت العلاقات مع امیرکا فستتحول ایران الی جنة غنّاء، وان العلاقات مع امیرکا تحل المشکلات، مشددا علی ان هذه کلها اکاذیب.

وفی جانب آخر من خطبة الجمعة قال آیة الله خاتمی: ان المسؤولین الامیرکیین بدأ من کارتر وصولا الی اوباما، کانوا جمیعا بصدد الاطاحة بالنظام، الا انهم لم یتمکنوا من انجاز ذلک.

واشار امام جمعة طهران المؤقت الی حادثفشل الهجوم الامیرکی فی طبس، ولفت الی ان کارتر کتب فی مذکراته فی عهد ولایته الرئاسیة، انه بکی ۳ مرات، مرة عندما سیطر الطلبة الجامعیون علی السفارة الامیرکیة بطهران حیثبکی علی سمعة امیرکا التی ذهبت ادراج الریاح. والمرة الثانیة عندما قال الامام الخمنی(رض): امریکا الشیطان الاکبر ولا یمکنها ان ترتکب ای حماقة. والثالثة عندما فشلت العملیات العسکریة فی طبس والتی استغرق التخطیط السری لها ۶ اشهر لإنقاذ الرهائن، مضیفا ان المؤلف او کارتر شخصیا قال هنا: یبدو ان حتی الرمال کانت قد تحولت الی جنود لله.

وألمح الی التدخل الامیرکی فی العراق وافغانستان ومؤامراتها ضد ایران الاسلامیة، وأکد انه من دواعی السرور ان ایا من هذه المؤامرات لم تؤثر، بینما تمتد المسافة بین امیرکا وهذه الدول آلاف الفراسخ.

واضاف: ان نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة نظام شعبی تماما، وقد اختار الشعب الایرانی نظامه بنسبة ۹۸ بالمائة فی صنادیق الاقتراع، لکنهم(الامیرکیون) ومنذ الیوم الاول لم یتوقفوا عن التآمر ضد ایران، وهنا یکمن السر فی اقتحام وکر التجسس الامیرکی(السفارة الامیرکیة فی طهران)، لأن الطلبة الجامعیین رأوا انه مادام وکر التجسس مفتوحا فلا یمکن إرساء الثورة، فأمسکوا بخناق امیرکا ل۴۴۴ یوما حیثأطلق الامام الخمینی(رض) علیها الثورة الثانیة.

وتابع: لو کررت بعض الدول کمصر تجربتنا هذه، لما عانوا من هکذا اوضاع.

واشار آیة الله خاتمی الی مصادرة ممتلکات مؤسسة ˈعلویˈ الخیریة فی نیویورک، وقال: أصدرت محکمة حکما وصادرت ممتلکاتها ووافق البیت الابیض علی إنفاق عائدات بیع هذه المؤسسة علی اشخاص زعموا ان ذویهم قتلوا فی احداثکانت إیران ضالعة فیها.

واوضح: ان هذا اجراء غیر قانونی، مبنی علی اساس الکذب، لأننا نحن ضحایا الارهاب، واذا اراد العالم ان یبحثعن دولة تدعم الارهاب، فأمیرکا تأتی فی المقدمة.

اوباما ایران دوما نیویورک خاتمی
sendComment