newsCode: 266284 A

رحبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية مرضية افخم باتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية الأخير بين حركتي فتح وحماس.

وقالت افخم فی تصریح ادلت به الیوم السبت، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترحب بالتضامن بین الفصائل الفلسطینیة امام الکیان الصهیونی، وأی مصالحة وطنیة تؤدی الى الوحدة الفلسطینیة واتخاذ القرار فی اطار تحقیق الاهداف القیمة لهذا الشعب فی مواجهة مطالب الاحتلال التوسعیة واعتداءاته.

ووقع یوم الأربعاء الماضی، وفد فصائلی من منظمة التحریر الفلسطینیة مکلف من رئیس السلطة الفلسطینیة محمود عباس، اتفاقاً مع حرکة المقاومة الاسلامیة(حماس) فی غزة، یقضی بإنهاء الانقسام الفلسطینی، وتشکیل حکومة توافقیة فی غضون ٥ أسابیع.

کما نص الاتفاق على التأکید على تزامن الانتخابات التشریعیة، والرئاسیة، والمجلس الوطنی، ویخوّل الرئیس عباس بتحدید موعد الانتخابات، بالتشاور مع القوى والفعالیات الوطنیة، على أن یتم إجراء الانتخابات بعد ۶ أشهر من تشکیل حکومة التوافق على الأقل، وهو الاتفاق الذی رحبت به دول عربیة، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبی، وعارضه الکیان الاسرائیلی الذی قرر على إثره وقف مفاوضات التسویة مع الفلسطینیین، بینما أعربت واشنطن عن " خیبة أملها " إزاءه.

حماس محمود عباس افخم الفلسطینیة الکیان
sendComment