newsCode: 266211 A

ذكرت صحيفة «الأخبار» اللبنانية أن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأسبق، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني، سيقوم قريبًا بزيارة رسمية للمملكة العربية السعودية.

ولفتت الصحیفة فی سیاق تقریر نشرته فی عددها الصادر الیوم الاثنین إلی الدعوة التی حملها السفیر السعودی لدی طهران عبد الرحمن بن غرمان شهری إلی آیة الله رفسنجانی خلال لقائهما الأخیر فی طهران لزیارة الریاض. مشیرة إلی أن ذلک یساعد فی انجاز الاستحقاق الرئاسی اللبنانی.

ولفتت الصحیفة إلی أن «الانفراجات الخجولة» فی المنطقة والتی «تمثل بعضها بتواصل بعید عن الاضواء بین إیران والسعودیة یتجلی فی حرکة السفیر السعودی فی طهران وفی الزیارة القریبة للرئیس السابق هاشمی رفسنجانی الی الریاض، وظهر بعضه الآخر بتشکیل الحکومة اللبنانیة وتطبیق الخطة الامنیة(بشمال لبنان)، ثم ظهر أبرزه فی حمص. حمص قصة استراتیجیة کبیرة، لا بل وکبیرة جداً فی سیاق البحثعن تفاهمات».

ورأت الصحیفة أنه «لا بد ان یستکمل ذلک بتفاهم علی رئیس لبنانی. قد لا یتم الأمر قبل ٢٥ أیار، وقد یتم. هذا مهم. ولکن الأهم ان الرئیس العتید لن یکون بالمطلق صناعة لبنانیة، وإنما عبارة عن قطع اقلیمیة ودولیة یتم تجمیعها فی لبنان. من یقول غیر ذلک مشکور علی براءته. ولکنه لا شک إما حالم أو قصیر نظر» علی حد تعبیر الصحیفة.

رئیس مجلس لبنان هاشمی رفسنجانی اللبنانیة الأخبار
sendComment