newsCode: 265709 A

أكد رئيس الجمهورية حسن روحاني أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب ان تلعب دورا اكثر فاعلية في معالجة الموضوع النووي الايراني، وقال ان قدرة ايران الصاروخية غير قابلة للتفاوض تحت أي عنوان او علي أي مستوي.

واضاف الرئیس روحانی الیوم الاحد خلال استقباله المدیر العام للوکالة الدولیة للطاقة الذریة یوکیا آمانو، ان طهران تمتلک موقفا جادا فی مفاوضاتها مع دول ۵ + ۱ والوکالة الدولیة للطاقة الذریة، ولا ترید اکثر من حقوقها بما فی ذلک حقها فی تخصیب الیورانیوم للاغراض السلمیة.

وصرح الرئیس الایرانی بان الوکالة الدولیة للطاقة الذریة قد قامت بزیارات تفتیش للمنشات النوویة السلمیة الایرانیة بصورة منتظمة خلال الاعوام ال ۱۲ الماضیة وقد اعلنت مرارا بان البرنامج النووی الایرانی لم ینحرف عن مساره السلمی اطلاقا.

واعرب عن امله بان تبقی سمعة الوکالة الدولیة للطاقة الذریة جیدة باعتبارها مؤسسة محایدة تلعب دورا ایجابیا وغیر تمییزی فی مجال الاقرار بحق الدول فی استخدام الطاقة النوویة السلمیة وذلک بعد ان ازیل بعض نقاط الغموض غیر الحقیقیة بشان النشاطات النوویة الایرانیة.

واکد علی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة سعت علی الدوام من اجل التعاون التقنی والقانونی والشفاف مع الوکالة الدولیة للطاقة الذریة علی اساس المبادئ والاطر الدولیة قائلا ان ایران بحاجة الی التقنیات الحدیثة بما فی ذلک التقنیة النوویة السلمیة فی مسار التنمیة وسوف تتحرک فی اطار استخدام الطاقة النوویة السلمیة فی مجال الکهرباء والطب والزراعة والصناعة علی اساس قرار الشعب وکذلک رأی مجلس الشوری الاسلامی.

وصرح بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قد وفرت التسهیلات اللازمة لمراقبة نشاطاتها النوویة السلمیة فی مسار ابداء الشفافیة، مضیفا اننا نقبل فقط المراقبة القانونیة التی تقوم بها الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی اطار معاهدة حظر الانتشار النووی واتفاقیة المعاییر والامان وان ای مراقبة خارج الاطار القانونی تشکل بدعة ستلحق الضرر بکافة الدول النامیة.

واضاف انه اذا تم التوصل الی الاتفاق النهائی مع دول مجموعة ˈ۵ + ۱ˈ فی اطار خطة العمل المشترک فان ایران ستواصل تخصیب الیورانیوم داخل البلاد الی الحد الذی یلبی حاجاتها وان الطرف الاخر ایضا یجب ان یرفع العقوبات الثنائیة ومتعددة الجوانب والدولیة.

واکد قائلا، اننا لا نخشی من التعاون فی اطار ازالة نقاط الغموض لانه لا مکان لاستخدام اسلحة الدمار الشامل فی العقیدة الدفاعیة لایران من الناحیة الاخلاقیة والدینیة وفتوی سماحة قائد الثورة الاسلامیة.

وصرح بالقول، لا شک ان التوصل الی الاتفاق الشامل یمکن ان یکون علی اساس قاعدة ˈالربح - ربحˈ وان یسهم فی تعزیز السلام والاستقرار فی المنطقة والعالم وتعزیز علاقات ایران مع العالم.

وقدم الرئیس روحانی شرحا بشان المفاوضات ومسار تعاون ایران مع الوکالة الدولیة للطاقة الذریة منذ العام ۲۰۰۲ لحد الان، واضاف، اننا نعتقد بانه لو توفرت الارادة والعزیمة الجادة لمعالجة القضیة والتوصل الی الاتفاق فانه یمکن التوصل الی النتیجة النهائیة مع الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی غضون اقل من عام وان ایران عاقدة العزم الیوم علی التوصل الی النتیجة اللازمة فی اقرب فرصة ممکنة.

ایران حسن روحانی یوکیا آمانو للطاقة الدولیة
sendComment