newsCode: 265403 A

اكد مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان الوثائق تشير الي ان التيارات الارهابية في المنطقة ومنها القاعدة وجبهة النصرة وداعش هي صنيعة الارهابيين الاجانب وعلي راسهم اميركا.

وفی تبینه للاهداف والسیاسات الاقلیمیة لامیرکا وحلفائها ومخططاتهم فی سوریا والعراق قال العمید جزائری، ان امیرکا ومن خلال استخدامها اکبر تیار لارهاب الدولة، سعت خلال الاعوام الثلاثة الماضیة لاخراج حلقة المقاومة فی المنطقة هذه من الساحة الا ان مقاومة الحکومة والشعب السوری حالت دون وصول امیرکا وشرکائها الی هذا الهدف الشیطانی.

واضاف مساعد الارکان العامة للقوات المسلحة الایرانیة لشؤون التعبئة والثقافة الدفاعیة، ان امیرکا ومن خلال استخدامها داعش فی الماضی والتحالف الان تحت عنوان محاربة داعش، تسعی لتدمیر الامکانیات والبنی التحتیة لسوریا.

وتابع العمید جزائری، ان الوثائق والادلة العلنیة والخفیة تشیر کلها الی ان التیارات الارهابیة فی المنطقة ومنها القاعدة وجبهة النصرة وداعش وسائر الجماعات الارهابیة هی صنیعة الارهابیین الاجانب وعلی راسهم امیرکا.

واوضح مساعد الارکان العامة للقوات المسلحة الایرانیة ان الامیرکیین ومن خلال استخدامهم الجماعات الارهابیة وبدعم من سائر حلفائهم یسعون عبر الاخلال بمسیرة الصحوة الاسلامیة لزیادة مؤامراتهم فی المنطقة وممارسة الضغوط علی سوریا والعراق وجعلهما تحت تاثیر سیاساتهم من جدید.

وحول مخططات امیرکا بشان العراق وسوریا قال، ان امیرکا ادرجت فی جدول اعمالها تدمیر عناصر القوة فی العراق وسوریا وهی تسعی من خلال قصف المناطق الحیویة والحساسة والمهمة ومصادر الطاقة والبنی التحتیة الاقتصادیة فی سوریا للاخلال بالعلاقة بین الشعب والدولة فیها.

واضاف العمید جزائری، انه علی الصعید العسکری ایضا یسعی الامیرکیون لایجاد منطقة عازلة وحظر الطیران فیها، لعرقلة الجیش السوری فی محاربته للارهابیین.

جدول داعش العمید امیرکا جزائری
sendComment