newsCode: 265345 A

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان ايران وتركيا تمتلكان مصالح مشتركة بشأن القضايا الاقليمية والدولية العامة، معتبراً امن المنطقة واستقرارها بانهما يخدمان المصالح المشتركة للبلدين.

وقال الرئیس روحانی خلال استقباله الیوم الاثنین، السفیر الترکی الجدید فی طهران رضا جاکان تکین الذی سلمه اوراق اعتماده انه یجب وقف اراقة الدماء بالقضاء علی الارهاب وان تبقی الحدود الجغرافیة الموجودة قائمة من خلال احترام سیادة اراضی الجوار ودول المنطقة.

واشار الی الاواصر الدینیة التاریخیة الثقافیة وعلاقات الجوار بین شعبی ایران وترکیا وکذلک وجود وجهات نظر مختلفة بشان بعض الاسالیب والقضایا بین البلدین قائلاً ان هذه الخلافات فی وجهات النظر یجب ان تعالج من خلال النظرة الواقعیة والتشاور والاحترام المتبادل.

واشار الی زیارة رجب طیب اردوغان الی طهران وزیارته الی انقرة، واعتبر العلاقات بین البلدین بانها متنامیة، مصرحاً ان تشکیل المجلس الاستراتیجی الاعلی بین حکومتی البلدین بانه یشکل خطوة واسعة فی مسار ترسیخ العلاقات الثنائیة.

من جانبه اکد السفیر الترکی فی طهران خلال هذا اللقاء انه سیبذل کافة مساعیه لمعالجة المشاکل وایجاد آلیات لتعزیز العلاقات، معتبراً انه لا یمکن معالجة قضایا المنطقة من دون التشاور مع طهران.

وصرح انه من الممکن ان تکون هنالک بین الجانبین خلافات جزئیة فی وجهات النظر بشأن بعض قضایا المنطقة لکن انطباعنا هو ان البلدین یمتلکان وجهات نظر متطابقة بشان المبادئ.

وقال ان ترکیا وفی استراتیجیتها للامن القومی تعتبر جماعة داعش الارهابیة تهدیداً جاداً، وستواجه ای محاولة من قبل هذه الجماعة لایجاد موطئ قدم له فی العراق وسوریا.

واعرب عن رغبة الرئیس الترکی لزیارة ایران قبل نهایة العام الحالی، قائلاً ان البلدین بحاجة للمزید من التشاور لمعالجة القضایا وان هذه الزیارة یمکن ان تکون مؤثرة فی هذا المجال.

ایران حسن روحانی رجب طیب اردوغان داعش الرئیس
sendComment