newsCode: 264603 A

يعقد في العاصمة الايرانية طهران اليوم الثلاثاء لقاء ثلاثي للتنسيق المشترك بين دمشق وبغداد برعاية ايرانية لمواجهة خطر التطرف والارهاب في المنطقة، ويضم كلا من ظريف ونظيريه السوري وليد المعلم والعراقي ابراهيم الجعفري.

الى ذلک، قال وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف خلال لقائه بنظیریه العراقی ابراهیم الجعفری والسوری ولید المعلم الاثنین، إن التنسیق بین ایران والعراق وسوریا کان له بالغ الأثر خلال الشهرین الماضیین.

وأدان ظریف الغارات الاسرائیلیة على سوریا، وقال: إن هذا العدوان یأتی لرفع معنویات الجماعات الإرهابیة عقب سلسلة الهزائم التی منیت بها.

واکد ان إیران تتطلع لعلاقات جیدة ومشترکة مع جمیع دول المنطقة وأن تهدیدات المنطقة تمس الجمیع، واضاف: ان العراق یشکل جسراً من اجل الاستقرار والسلام والاخوة فی المنطقة، ومن هذا المنطلق فان إیران کانت أول دولة هبت لنصرة العراق وشعبه وقدمت المساعدات له فی مواجهة جماعة " داعش " الارهابیة.

من جانبه، اشار وزیر الخارجیة العراقی خلال لقاءه نظیره الایرانی الى ان زیارته لایران تأتی فی سیاق تعمیق العلاقات الثنائیة بین البلدین والتاکید على المشترکات وقال: هناک خطر استراتیجی مشترک وهو وجود جماعة " داعش " الارهابیة على الاراضی العراقیة مما یستدعی اکبر درجات التنسیق بین ایران والعراق.

واشار الى التقدم الذی حققته القوات العراقیة فی عدة مناطق الى جانب التقدم فی المسار السیاسی واضاف: نتطلع الى مزید من التعاون بین ایران والعراق.

من جهته، أکد وزیر الخارجیة السوری ولید المعلم خلال مؤتمر صحافی مع نظیره الایرانی محمد جواد ظریف فی طهران، أن الغارات الاسرائیلیة على موقعین فی ریف دمشق ترمی الى رفع معنویات الجماعات المسلحة بعد هزائمها فی دیر الزور وحلب.

ایران داعش ظریف السوری الى المنطقة والعراقی لقاء ونظیریه ثلاثی
sendComment