newsCode: 362522 A

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن السلطات السعودية هددت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ببيع أصول المملكة في الولايات المتحدة والتي تبلغ حوالي 750 مليار دولار.

وذكرت الصحيفة أن السعودية ستبيع أصولها إذا وافق الكونغرس على مشروع قرار يسمح بمقاضات الحكومة السعودية على تورطها في هجمات 11 سبتمبر الإرهابية في الولايات المتحدة.

يذكر ان مجلة “نيويورك تايمز″ من المصادر الموثوقة جدا ودائما، حيث يلجأ اليها لتسريب الاخبار المتعلقة بالمملكة العربية السعودية.

ويخشى مسؤولون سعوديون ان تكون تصريحات الرئيس اوباما التي ادلى بها لمجلة “اتلانتيك” واتهم فيها السعودية بتصدير الفكر الوهابي المتطرف الى دول اسلامية عديدة، ووجود 15 من 19 جهاديا نفذوا هجمات 11 سبتمبر من السعوديين، الارضية التي يمكن ان تنطلق منها اي اجراءات قضائية مستقبلية ضدها.

وتشير الصحيفة إلى أن التهديد صدر عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أثناء زيارته لواشنطن في مارس الماضي، فقد أكد أن السعودية ستضطر لبيع أوراق مالية وأصول بقيمة حوالي 750 مليار دولار في حال ظهور خطر بتجميدها من قبل المحاكم الأمريكية.

وقالت الصحيفة إن إدارة أوباما أجرت مفاوضات مع الكونغرس وحاولت إقناع النواب بضرورة رفض مشروع القانون الذي يهدد البلاد بتأثيرات دبلوماسية واقتصادية.

وكان السيناتور السابق بوب غريهيم الذي شارك في التحقيق في هجمات 11 سبتمبر، أعلن أن أوباما سيتخذ قرارا خلال 60 يوما حول نشر وثائق سرية مرتبطة بالتحقيق.

وأشارت عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، كيرستن جيليبراند، إلى ضرورة كشف النقاب عن هذه المعلومات السرية قبيل زيارة باراك أوباما السعودية في أبريل/نيسان، لبحث التساؤلات التي يثيرها التقرير مع سلطات الرياض.

 

في السعودية أوباما ببيع هددت
sendComment